أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   الاحتلال: "حماس" تملك قائمة بأسماء 100 ضابط برتب كبيرة تمهيدًا لاغتيالهم    (13/2/2012)


القدس المحتلة. وكالات. القدس أون لاين. كوم:

زعم الاحتلال الصهيوني، أن حركة "حماس" تملك قائمة تضم أكثر من 100 ضابط صهيوني برتب كبيرة، وذلك تمهيدًا لاغتيالهم، مضيفًا أنه تم توزيع أشرطة تحتوي على إرشادات للضباط عندما رأت أنه لا توجد أية مشكلة لدى عناصر المقاومة الفلسطينية في تعقب أي ضابط.

وذكرت صحيفة "القدس العربي"، في عدد الاثنين 13 فبراير/ شباط 2012، نقلاً عن صحيفة "يديعوت أحرونوت"، تأكيدها ارتفاع وتيرة أسر الجنود الإسرائيليين من قبل التنظيمات الفلسطينية، وذلك بعدما رأت التنظيمات أن صفقة تبادل الأسرى الأخيرة كانت نجاحًا باهرًا لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ونقل المحلل للشؤون الأمنية والإستراتيجية في الصحيفة، أليكس فيشمان، عن مصادر رفيعة في المنظومة الأمنية الصهيونية قولها: "إنه في العام الماضي قُدمت شكاوى من أكثر من 400 جندي من جيش الاحتلال تعرضوا لمحاولات اختطاف، وبعد أن قام جهاز الأمن العام "الشاباك" بالتحقيق بالشكاوى تبين أن 11 شكوى منها كانت صحيحة للغاية، وأنه تم إحباطها من قبل المخابرات الإسرائيلية".

ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير في جيش الاحتلال قوله: "إن الأهداف المفضلة لحركة "حماس" هي الطيارون والضباط، وقد أعدت قائمة بأسماء عشرات الضباط والطيارين لاغتيالهم".

وأكدت الصحيفة أن جيش الاحتلال عزز الوسائل الأمنية على كبار الضباط والقضاة الذين يخدمون في الضفة الغربية المحتلة، وحسب المصدر الأمني الإسرائيلي، فإن القائمة الموجودة بحوزة التنظيمات الفلسطينية، وخاصة "حماس"، تحتوي على أسماء وعناوين الضباط وتحركاتهم بشكل دقيق.

وفى ذات السياق، نسبت الصحيفة إلى المصدر تحذيره من إمكانية تنفيذ عمليات ضد ضباط الجيش خاصة الموجهين والمسؤولين عن تحركات قوات الاحتلال الأخيرة في الضفة الغربية، والذين يخدمون على الحدود الجنوبية والشمالية أيضًا.

وزعم المصدر أنه تم الحصول على هذه المعلومات عن طريق المتعاونين مع المنظمات الفلسطينية لصالح الاحتلال، وعن طريق تعقب منفذي العمليات الفدائية، ومن خلال عمليات المحاكمة العسكرية للفلسطينيين.