أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   اتفاق للمصالحة بالقاهرة بين "حماس" و"فتح" يتضمن تسليم السلطة لحكومة الحمد الله أول ديسمبر   (12/10/2017)


القاهرة.وكالات

وقّعت حركتا "فتح" و"حماس" اتفاق المصالحة الفلسطينية رسميًّا الخميس 12-10-2017م، في القاهرة، وذلك بحضور اللواء خالد فوزي مدير جهاز المخابرات العامة المصرية.

واتفقت الحركتان على تمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من العمل على كافة التراب الفلسطيني، في قطاع غزة ورام الله، بموعد أقصاه 1 ديسمبر من العام الجاري.

وكشفت الحركتان في مؤتمر صحافي عقد في القاهرة اليوم الخميس تفاصيل الاتفاق لإنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة الفلسطينية.

وقال جمال الشوبكي، سفير فلسطين في القاهرة، إن رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس أصدر توجيهاته لوفد حركة "فتح" ببذل كل جهد ممكن من أجل تحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، مضيفًا أن عبّاس "ذكر لوفد فتح أن اجتماعات القاهرة فرصة تاريخية لتحقيق المصالحة الوطنية يجب استغلالها وعدم تفويتها، لأنها ستخدم مصلحة شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة".

وذكر البيان الختامي للحركتين أنه "انطلاقًا من حرص مصر على القضية الفلسطينية وإصرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على تحقيق آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني وإنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية وتحقيق الوحدة الفلسطينية من أجل إنجاز المشروع الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو من العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين، فقد رعت القاهرة سلسلة من الاجتماعات بين فتح وحماس لبحث ملف المصالحة الفلسطينية".

واتفقت الحركتان على "تسهيل إجراءات تمكين الحكومة الفلسطينية من الإشراف الكامل على التراب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية بموعد أقصاه 1 ديسمبر مع العمل على إنهاء كافة مظاهر الانقسام وتمكينها من ممارسة مهامها ومسؤوليتها على قطاع غزة".

ووجهت مصر الدعوة لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 4 مايو 2011م، لعقد اجتماع في القاهرة يوم 21 نوفمبر المقبل من أجل توحيد الصف الفلسطيني.

وفي هذا السياق، قال صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إن الحركة ملتزمة بتحقيق المصالحة، وتمكين حكومة الوفاق الفلسطيني من العمل في كل الأراضي الفلسطينية، موجهاً الشكر لمصر ولكل من ساعد بتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام.

وأضاف أن "حماس وفتح إخوة حتى لو كانت هناك خلافات بينهما"، مؤكداً أنه "لا سبيل ولا خيار سوى بالتقدم لتحقيق المصالحة الفلسطينية.. من أجل تخفيف الأعباء عن الشعب الفلسطيني وتحقيق حلم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأوضح العاروري أنه "لم يتم توقيع أي اتفاقات جديدة في القاهرة، وإنما تفعيل اتفاق القاهرة الموقع في مايو 2011"، مؤكدًا أن "الحوار تركز على تمكين الحكومة بشكل كامل لممارسة عملها في الضفة الغربية وقطاع غزة".