أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   المصادقة على إقامة حديقة استيطانية في العيسوية والطور بالقدس   (19/5/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

صادقت اللجنة القطرية للتخطيط والبناء الإسرائيلية، على قرار مبدئي على المخطط الهيكلي لـ"حديقة وطنية"، سيقيمها الاحتلال على أراضي بلدتَيْ العيسوية والطور بمدينة القدس المحتلة،

 بعد مصادرة 700 دونم من أراضي البلدتَيْن لصالح المشروع، بحسب وسائل إعلام فلسطينية، الإثنين 19-5-2014م.

وقال الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين بالقدس، إن اللجنة المذكورة قد صادقت على المخطط الأصلي مع بعض التعديلات مثل إبقاء 40 دونمًا من أراضي العيسوية خارج المخطط الهيكلي للحديقة، وتجميد العمل بالمخطط لمدة 60 يومًا لإتاحة الفرصة أمام "سلطات التخطيط" التي وضعت المخطط وسكان البلدتَيْن الذين قدموا اعتراضات عليه، لإجراء مفاوضات تتعلق بحدود المشروع.

وقال النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى"، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن حكومة الإحتلال وأذرعها المختلفة تواصل العمل لنهب المزيد من الأراضي وتهويد المدينة المقدسة ومحيطها.

وأشار إلى القرار يأتي "استمرارًا لسياسات الإحتلال الهادفة إلى إفراغ المدينة المقدسة من محتواها العربي الفلسطيني، واستمرارًا للحرب الشاملة التي يشنها الإحتلال ضد شعبنا".

وأضاف النائب أبو ليلى أن سلطات الاحتلال وأذرعها المختلفة تسعى من خلال عملية المصادرة هذه إلى توسيع نفوذ حدودها في مدينة القدس المحتلة على حساب أراضي المواطنين، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي استكمالاً لما تسميه سلطات الاحتلال مخطط القدس الكبرى.

وأوضح أن الاستيلاء على هذه الأراضي سيحكم سيطرة قوات الاحتلال على المناطق القريبة من تلك القرى، وبالتالي توسيع المستوطنات التي تخنق تلك البلدات بالأساس.

وتابع أبو ليلى: "هذا المخطط التهويدي الاستعماري ليس الأول ولن يكون الأخير لأن حكومة الإحتلال اليمينية المتطرفة ماضية في سياسة عزل المدينة المقدسة، وماضية في سياسة نهب الأرض وتوسيع حدود ما تسمى بلدية الإحتلال من خلال السيطرة على المزيد من الأراضي وضمها للمخطط الإسرائيلي".

وأوضح النائب أبو ليلى أن هذا المشروع الاستيطاني وغيره من مشاريع الاستيطان المتواصلة في القدس المحتلة ومختلف المناطق، توضح حقيقة السياسة التي تنتهجها حكومة اليمين المتطرفة في إسرائيل، ومحاولاتها الرامية لتقسيم المدينة المقدسة وفق المزاج الإسرائيلي وفرض حلول وأمر واقع على الأرض".

وشدد النائب قيس أبو ليلى على ضرورة المضي قدمًا ومواصلة السعي نحو المؤسسات الدولية من أجل إصدار قرار دولي يجرم الاستيطان الإسرائيلي باعتباره جريمة حرب ضد الإنسانية، داعيًا المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لوضع حد لانتهاكات الاحتلال المتواصلة في الأراضي المحتلة.