أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   "مؤسسة الأقصى": مهرجان "الأنوار" فكرة تهويدية لنزع القدسية عن القدس   (3/6/2013)


القدس المحتلة- القدس أون لاين.كوم

حذرت مؤسسة فلسطينية متخصصة بمراقبة الانتهاكات التي تتعرض لها المقدسات في الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، من أهداف ومرامي تنظيم "مهرجان الأنوار" الإسرائيلي

في البلدة القديمة بالقدس المحتلة وفي محيط المسجد الأقصى.

وقالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في الأراضي المحتلة عام 48، في بيان صحفي الإثنين (3-6-2013م): "إن منظمات مدعومة بجهات رسمية من أذرع الاحتلال، في طليعتها ما يسمى بـ"سلطة تطوير القدس"، تنوي تنظيم "مهرجان الأضواء 2013م"، وهو مهرجان ليلي ينطلق يوميًّا من الساعة الثامنة مساءً وحتى ساعات الليل المتأخرة ابتداءً من يوم الأربعاء (5|6) وحتى (13|6)".

وأضافت المؤسسة في بيانها: "سيتم بناء مجسمات وأشكال فنية باستعمال البعد والفن الضوئي والمؤثرات الصوتية والأجسام الضوئية وانعكاساتها الذاتية وعلى المواقع الأثرية في القدس، وكذلك تنظيم حفلات غنائية ليلية صاخبة، ومسارات وجولات جماعية مجانية، في عموم أنحاء البلدة القديمة بالقدس وفي محيط المسجد الأقصى".

وزادت المؤسسة أن "من بين أبرز المواقع التي سيتم تنظيم فعاليات المهرجان التهويدي هي منطقة مدخل البراق وساحة منطقة القصور الأموية، جنوب وغرب المسجد الأقصى، بمعنى أن المسجد الأقصى سيكون الخلفية لهذه الأعمال الضوئية والحفلات الليلية، وكذلك منطقة باب العامود أحد وأبرز بوابات البلدة القديمة بالقدس، وكذلك مغارة الكتان- عن يسار باب العامود، وكذلك عند باب الخليل، وفي عدد من أزقة وشوارع القدس القديمة وعند أسوارها التاريخية".

وأشارت إلى أن "من أهداف هذا المهرجان محاولة نزع القدسية عن القدس وعن محيط المسجد الأقصى بما يتخلله من برامج وأشكال "فنية" تتعارض مع قدسية المدينة وتعارض الطابع التاريخي الإسلامي العربي للمدينة".

وطالبت المؤسسة بمقاطعة هذا المهرجان بشكل كامل وعدم التعاطي معه لا من قريب أو بعيد، محذرة من أن "الاحتلال يحاول جذب المجتمع المقدسي والفلسطيني للمشاركة بهذا المهرجان من خلال تخصيص حملة إعلامية وإعلانية باللغة العربية".

كما طالبت بـ"إظهار المعارضة لهذا المهرجان وإبراز أن تنظيم هذا المهرجان موقعًا وتوقيتًا بالتزامن مع الذكرى الـ 46 لاحتلال كامل القدس، يأتي ضمن مشروع التهويد للقدس والمسجد الأقصى المبارك، وضمن مشروع طمس وتزييف التاريخ الحضاري الإسلامي العربي العريق لمدينة القدس".