أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  اعلام و شهداء :   الريماوي.. اللاجئ الفلسطيني الذي أصبح رئيسًا لوزراء الأردن!   (28/4/2013)


    

خاص . القدس برس

في التاسع والعشرين من أبريل في العام 1982م، توفي السياسي الفلسطيني الأردني قاسم الريماوي، والذي يعود نموذجًا في الوطنية والتغلب على العقبات، حيث ارتقى من قسوة اللجوء إلى أن

 يصبح رئيسًا لوزراء المملكة الأردنية الهاشمية عدة سنوات.

الريماوي من مواليد العام 1918م، أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في الكلية الرشيدية والكلية العربية في القدس، ثم عمل محاسبًا في دائرة البريد العامة ثم انتخب مديرًا عامًّا للحزب العربي عام 1944م، ثم محررًا لجريدة "الوحدة" المقدسية.

شرع في تشكيل قوات الجهاد المقدس مع الشهيد عبد القادر الحسيني، وعُيِّن أمينًا عامًّا لها، كما عُيِّن قائدًا لمنطقة القدس ورام الله في مركز قيادة الجهاد المقدس خلفًا للشهيد الحسيني، بعد استشهاد هذا الأخير، في معركة القسطل في أبريل 1948م.

شارك خلال إشرافه على قيادة الجهاد المقدس في معركة رأس العين، ومعركة باب الوادي الكبرى، ومعركة قلندية والنبي يعقوب والقسطل.

قصد دمشق فالقاهرة عند سيطرة الجيش الأردني على منطقة بيرزيت، ومُنِعَ من العودة إلى الأردن، ثم عين سكرتيرًا عامًّا لحكومة عموم فلسطين عام 1949م.

نال شهادة البكالوريوس في علم الاجتماع من الجامعة الأمريكية في القاهرة عام 1952م، وأصبح الناطق الرسمي لحكومة عموم فلسطين في هيئة الأمم المتحدة، كما نال شهادة أستاذ علوم من جامعة كولومبيا في نيويورك عام 1954م، ثم الدكتوراه من نفس الجامعة عام 1956م، وحصل في ذلك الوقت على جائزة ويلارد ستريت العالمية العلمية.

نشر سلسلة مقالات في جريدة "البيان" الفلسطينية قبل توقفها، وأسس اتحاد الجمعيات الإسلامية في الولايات المتحدة وكندا وكان يعقد مؤتمرات سنوية عامة.

عاد إلى الأردن؛ حيث عُيِّن مديرًا عامًّا لمناجم شركات الفوسفات الأردنية حتى عام 1960م، ثم انتُخِبَ نائبًا في البرلمان الأردني في رام الله حتى عام 1967م، وتولى منصب الوزارة عدة مرات كان آخرها عام 1970م.

أُختير عضوًا في أول لجنة تنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في العام 1964م؛ حيث شغل منصب المدير العام للدائرة العربية، وترأس أول وفد برلماني أردني في الاتحاد البرلماني الدولي عام 1964م، ووفد منظمة التحرير في نفس العام، وعدة مرات كعضو في الوفد البرلماني الأردني.

شارك في عدة مؤتمرات حول العالم لشرح القضية الفلسطينية، وألقى محاضرات وعقد ندوات كان آخرها مؤتمر اتحاد البرلمانات الأوروبية الذي عقد في مدينة بون الألمانية عام 1971م.

كلفه العاهل الأردني الراحل الملك الحسين بن طلال، بتأليف الحكومة الأردنية في الثالث من يوليو من العام 1980م، وضمَّت حكومته 21 وزيرًا، وقدم استقالته في الثامن والعشرين من أغسطس من نفس العام، على إثر خلافات مع الملك حسين.