أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  دراسات :   دراسة أكاديمية: الانقسام أثر إيجابيًا على اهتمام الصحف الفلسطينية بقضية القدس    (18/4/2012)


القدس المحتلة. وكالات. القدس أون لاين. كوم:

أظهرت نتائج دراسة أكاديمية حديثة أعدها أحد الطلاب الفلسطينيين، أن الانقسام الفلسطيني أثر إيجابيًا على تغطية الصحافة الفلسطينية لقضية القدس، وذلك من واقع متابعة رصدية لكل ما يتعلق

بالقدس في عدد من الصحف الفلسطينية.

وأكدت دراسة الماجستير، التي قدمها الباحث عبد السلام عواد، الطالب بقسم الدراسات المقدسية في جامعة القدس، أن حجم تغطية صحف الدراسة لقضايا القدس قد زاد بعد الانقسام الداخلي بنسبة كبيرة، مما يعني أن هذه الصحف أرادت من خلال هذه التغطية لفت الأنظار لما تعانيه مدينة القدس من أخطار وتهويد, كما أن ما تتعرض له المدينة من انتهاك وتهويد وبناء عشرات الآلاف من الوحدات السكنية، كل ذلك أثر على حجم تغطية الصحف لقضايا القدس.

وكانت عمادة الدراسات العليا وبالتعاون مع برنامج الدراسات المقدسية في جامعة القدس أبو ديس، قد ناقشت رسالة ماجستير للطالب عبد السلام محمد يوسف عواد، والتي تحمل عنوان: "انعكاسات الانقسام الفلسطيني الداخلي (2007) على تغطية الصحافة الفلسطينية اليومية لقضية القدس (2006- 2009).

وضمت لجنةُ المناقشة كلاً من: رئيس اللجنة والمشرف على الرسالة، الدكتور فريد أبو ضهير، من جامعة النجاح الوطنية، وعضوية الدكتور غسان محيبش، أستاذ دراسات بيت المقدس في جامعة القدس، وعضوية الدكتور عبد الجواد عبد الجواد، أستاذ الإعلام والصحافة من جامعة النجاح الوطنية، وبحضور بعض الإعلاميين والصحفيين والباحثين والمهتمين بقضية القدس، والأهل وبعض الطلبة.

وقد حاولت الدراسة التعرف على انعكاسات الانقسام الفلسطيني الداخلي (2007) على تغطية الصحف الفلسطينية اليومية لقضية القدس، وتحديد درجة اهتمامها بكل قضية، والجهات المهتمة بها، والمصادر التي اعتمدت عليها صحف الدراسة في تغطيتها، والأشكال الصحفية المستخدمة في عرضها، وانعكاس الانقسام عليها، ووضع تصورات وتوصيات تستند إلى البحث العلمي؛ لتطوير أداء الصحافة الفلسطينية، على اعتبار أنها تشكل إحدى مرتكزات الحفاظ على مكانة القدس في جوهر الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقد تناولت الدراسة بالبحث والتحليل ثلاث صحف فلسطينية، وهي: (القدس، الحياة الجديدة، فلسطين)، وركزت الدراسة على الفترة الممتدة (من عام 2006- 2009)، وهي فترة الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية من اقتتال فلسطيني داخلي وصل حد الانقسام والقطيعة، إضافة لما قامت به سلطات الاحتلال في مدينة القدس خلال فترة الدراسة من تصعيد لإجراءات التهويد، وتكثيف عمليات البناء والاستيطان، وهدم البيوت ومصادرتها، والتضييق على السكان المقدسيين.

وقد حاول الباحث من خلال دراسته أن يكشف عن طبيعة واتجاه العلاقة بين حالة الانقسام السياسي الفلسطيني وتأثيره على حضور قضية القدس في الصحافة اليومية الفلسطينية. واستنادًا إلى ذلك، فإن الدراسة تتعلق بالإجابة عن سؤال الباحث الرئيس: كيف أثر الانقسام الفلسطيني الداخلي على التغطية الإعلامية لقضية القدس؟ وارتكزت على فحص فرضية أساسية هي: أن هناك علاقة عكسية بين الانقسام من جهة، وتغطية الصحف الفلسطينية للقدس من جهة أخرى.

وقد استخدم الباحث في دراسته منهج الدراسات المسحية، وضمن هذا المنهج استخدام أسلوب تحليل المضمون الكمي الذي يهتم بترجمة المحتوى إلى أرقام ونسب وتكرارات.

وقد خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها: أن حجم تغطية الصحف لقضايا القدس قد زاد أثناء الانقسام وبعده، وأن الشؤون الرياضية مثلت أكثر القضايا التي اهتمت بها صحيفة القدس في فترة الدراسة، وكانت الشؤون الاجتماعية والصحية والتعليمية أكثر القضايا التي اهتمت بها صحيفة الحياة الجديدة قبل الانقسام وفي أثنائه وبعده، فيما مثلت قضية الاستيطان والجدار ومصادرة الأراضي، وتهويد المدينة أكثر القضايا التي اهتمت بها صحيفة فلسطين.

وبينت الدراسة أيضًا أن الطابع الخبري غلب على معالجات صحف الدراسة لقضايا القدس، كما بينت الدراسة أن صحيفتي القدس وفلسطين اعتمدتا على المراسلين بنسبة أكبر من غيرها من المصادر الأخرى، فيما اعتمدت صحيفة الحياة الجديدة على وكالات الأنباء المحلية، وأوضحت الدراسة أن غالبية قضايا القدس قبل الانقسام وفي أثناءه وبعده قد نشرت على الصفحات الداخلية لصحف الدراسة.

كما بينت نتائج الدراسة أن صحيفة القدس هي أكثر صحف الدراسة التي أفردت مساحات لقضايا القدس على صفحاتها قبل وفي أثناء وبعد الانقسام، وأن الجهات والهيئات والشخصيات الفلسطينية الأهلية أكثر الجهات التي تم تغطية أنشطتها واهتماماتها، خصوصًا في صحف الضفة الغربية (القدس والحياة الجديدة) قبل الانقسام وفي أثنائه وبعده، فيما كانت الجهات الحكومية أكثر الجهات التي تم تغطية أنشطتها واهتماماتها في صحيفة فلسطين، وأن العنوان الممتد جاء في مقدمة عناصر الإبراز التي استخدمتها الصحف الفلسطينية، فيما لم تستخدم هذه الصحف عنصر "المانشيت" طوال فترة الدراسة.

وخلص الباحث في نهاية دراسته إلى العديد من التوصيات لخدمة قضايا القدس، وهذه التوصيات موجهة إلى الصحف الفلسطينية بضرورة الاهتمام بجميع قضايا القدس، وعدم تغليب بعض الأخبار الخفيفة كالشؤون الرياضية على الموضوعات الأكثر أهمية؛ كالاستيطان، والجدار، ومصادرة الأراضي، وتهويد المدينة.

وأوصى الباحث في ختام رسالته بضرورة أن توازن الصحف بين الوظائف الصحفية الإخبارية، والوظائف التفسيرية والتثقيفية للجمهور الفلسطيني، بحيث لا يكون الخطاب مركزًا على الأخبار فقط، وأن تزيد الصحف من اعتمادها بشكل أكبر على المراسلين المحترفين والدائمين في مدينة القدس؛ لتزويد الصحف الفلسطينية بكل ما يجري في المدينة المقدسة.

 






تعليقات القراء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
دلال جمال
غزة
حلو بس انا بدى بحث عن تاثير الانقسام على الاعلام الفلسطينى
دلال جمال
غزة
حلو بس انا بدى بحث عن تاثير الانقسام على الاعلام الفلسطينى
دلال جمال
غزة
حلو بس انا بدى بحث عن تاثير الانقسام على الاعلام الفلسطينى
دلال جمال
غزة
فوق الرائع
 
 1  |  2  | التالى