أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   مجلس "الفيفا" يرفض معاقبة أندية المستوطنات   (28/10/2017)


كالكوتا(الهند).قدس برس

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الجمعة 27-10-2017م، رفضه ما وصفه بـ"التدخّل في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي"، وذلك على هامش اجتماع مجلسه في مدينة كالكوتا الهندية.

وقال "الفيفا" في بيان رسمي له عبر موقعه الإلكتروني، إنه وافق على أن يبقى المجلس "محايدًا فيما يتعلق بالمسائل السياسية".

وذكر في بيانه "بالنظر إلى أن الوضع النهائي لأراضي الضفة الغربية هو مصدر قلق سلطات القانون العام الدولي المختصة، يوافق مجلس الفيفا على أنه يجب عليه -وفقًا للمبدأ العام المنصوص عليه في نظامه الأساسي- أن يظل محايدًا فيما يتعلق بالمسائل السياسية".

وأشار إلى أن مجلس الفيفا "اتفق على أن أي تدخّل من جانبه في الوضع الحالي لكرة القدم في الأراضي ذات الصلة دون موافقة الأطراف المعنيّة قد يؤدي إلى تفاقم حالة كرة القدم، ليس فقط في الأراضي المعنيّة، بل أيضاً في المنطقة الكبرى المتضرّرة، والتي لن تكون في مصلحة اللعبة".

وأشار إلى أن مجلس الفيفا "قرّر الامتناع عن فرض أي عقوبات أو تدابير أخرى على الاتحاد الإسرائيلي أو الفلسطيني، ويعلن أن المسألة مغلقة، ولن تكون موضع مزيد من المناقشة حتى يتغيّر الإطار القانوني أو الواقعي".

ونوهت اتحاد الفيفا إلى أنها "سيواصل تسهيل حركة اللاعبين والمسؤولين ومعدات كرة القدم داخل وخارج فلسطين، وهو الجانب الذي قامت لجنة مراقبة الفيفا الإسرائيلية - الفلسطينية بتغطية معظمه وحققت ردًّا إيجابيًّا".

ورأى مراقبون أن بيان الفيفا "أغلق الباب أمام محاولات الفلسطينيين منع إقامة مباريات لأندية إسرائيلية في الضفة الغربية؛ باعتبارها مقامة على أراضٍ محتلة".

وتولّى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ملفّ ملاحقة نظيره "الإسرائيلي"، ومطالبة الأسرة الكروية الدولية بمعاقبة "إسرائيل"، ما لم تشطب "أندية المستوطنات" المقامة في الضفة الغربية؛ باعتبارها مقامة على أراضٍ محتلّة.

ويحظر دستور الاتحاد الدولي لكرة القدم أن تقيم دولة أندية لكرة القدم في أراضي دولةٍ أخرى عضوة في "الفيفا"، ومشاركتها في مباريات "الفيفا"، دون موافقة الدولة العضوة في الهيئة.

وتوجد ست أندية إسرائيلية في مستوطنات الاحتلال بالضفة الغربية؛ هي: معاليه أدوميم (شرق القدس)، وأرئيل (قرب سلفيت)، وكريات أربع (في الخليل)، وجفعات زئيف (شرق القدس)، وبكعات هيردين (شرقي الضفة الغربية)، وأورانيت (شمالي الضفة الغربية).

ونجحت تل أبيب في إحباط التوجّه الفلسطيني لتعليق عضويتها في الاتحاد الدولي سابقًا، بعد تعهدها بإلغاء القيود المفروضة على حركة فرق كرة القدم الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية، وفحص مكانة ست فرق من المستوطنات تلعب في الدوري الإسرائيلي.

كما يشتكي الاتحاد الفلسطيني من وجود قيود مفروضة على حركة وتنقّل اللاعبين بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وقيود على رحلات دولية، في الوقت الذي برّر فيه الاتحاد الإسرائيلي فرض بعض قيود السفر؛ للمخاوف الأمنية.