أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
قوات الاحتلال تطلق النار على فلسطيني بزعم تنفيذ عملية طعن        الاحتلال يعتقل أسيرَيْن محررَيْن من جنين        إطلاق سراح الأسيرة العيساوي وعودتها إلى القدس        الاحتلال يداهم مقار شركات إعلامية ويغلقها لمدة ثلاثة أشهر        بؤرة استيطانية جديدة بدل أخرى "غير قانونية" في "جوش عتصيون"        البنك الدولي يقدم رؤية سلبية وتوقعات متشائمة حول الاقتصاد الفلسطيني وخصوصًا في غزة        ستون مستوطنًا يقتحمون ساحات الأقصى والاحتلال يعتقل سيدة فلسطينية       

1700 في أسبوع الأعياد العبرية..     
  الاخبار :   537 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في "الفترة الصباحية" في "عيد العُرْش"   (10/10/2017)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

اقتحم أكثر من 500 مستوطن يهودي، صباح الثلاثاء 10-10-2017م، ساحات المسجد الأقصى المبارك من جهة "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967م.

واقتحم 537 مستوطنًا يهوديًّا، ساحات الأقصى، خلال أربع ساعات، على شكل مجموعات كبيرة ومتتالية، وتحت حماية قوات من الشرطة الإسرائيلية، وبالتزامن مع تواجد لعناصر من القوات الخاصة في باحات الأقصى وبرفقة المستوطنين خلال جولاتهم.

وأوضح شهود عيان أن الاقتحامات، ومنذ ثلاثة أيام، تتم بشكل مكثف، وبتنسيق من الشرطة الإسرائيلية بمناسبة الأعياد اليهودية التي بدأت منذ الرابع من الشهر الجاري وتنتهي في الرابع عشر من الشهر ذاته.

وأشاروا إلى أن أبواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة، شهدت تواجدًا مكثّفًا للمستوطنين الذين أدّوا طقوسهم التلمودية، رافعين "النخلة"؛ رمز لـ"عيد العُرْش" العبري، مستفزّين سكان البلدة بغنائهم ورقصهم، وسط تواجد كبير لعناصر الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود.

ووفقًا لرصد قامت به وكالة "قدس برس"، فإن عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى خلال أسبوع الأعياد اليهودية تجاوز الـ1700 مستوطن يهودي.

وكانت الهيئات الإسلامية في القدس، قد أعلنت الإثنين، أن المسجد الأقصى، يعيش في هذه الأيام مرحلة خطرة، بالتزامن مع اقتحام مئات المستوطنين للمسجد خلال الأعياد اليهودية.

وقالت إن الأقصى مستباح من قبل المستوطنين اليهود، بحماية الشرطة الإسرائيلية، وبدعم من حكومة الاحتلال، داعية (الهيئات الإسلامية) جميع الفلسطينيين إلى شد الرحال للمسجد.

كما دعت الشعب الفلسطيني إلى معاودة الالتفاف حول المسجد الأقصى في هذا الظرف، حيث أن ما يحدث فيه اليوم يُعتبر مقدمة تسعى لفرض وقائع جديدة في ظل أجواء تتحدث عن تسوية قادمة ومصالحة قائمة.

وأوضحت الهيئات في بيانها، أنها لمست تراجعًا خطيرًا في دور المؤسسات الدولية وطعن في الجهود، خاصة من قبل بعض الدول في منظمة "اليونسكو"، ما يشجع الاحتلال على الاستمرار في برنامجه التهويدي تحت غطاء أن علاقات الكيان الإسرائيلي مع بعض الدول في أحسن حالاتها وأوضاعها.