أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   فصائل فلسطينية تشيد بعملية "هار أدار" وتحمل "إسرائيل" مسؤوليتها   (26/9/2017)


غزة (فلسطين المحتلة).قدس برس

باركت الفصائل الفلسطينية العملية التي وقعت صباح الثلاثاء 26-9-2017م، شمال مدينة القدس المحتلة وأسفرت عن مقتل 3 جنود إسرائيليين وإصابة رابع بجراح خطيرة واستشهاد منفذها، معتبرة أنها تأتي في سياق ردود الفعل الطبيعية على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وقال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عبد اللطيف القانوع، "العملية البطولية التي وقعت صباح اليوم على مدخل مستوطنة (هار ادار) المقامة على أراضي بلدة قطنة، شمال غرب مدينة القدس المحتلة؛ هي امتداد لانتفاضة القدس المباركة".

وأضاف القانوع: "هذه العملية تأتي كرد طبيعي على الجرائم المتواصلة والسياسة العنصرية المستمرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، كما أنها دليل على استمرار انتفاضة القدس وتأكيد على أنها قد تتريث قليلا لكنها لن تنكسر وتتواصل حتى تحقيق أهدافها".

من جانبه، رأى "أبو عبيدة" الناطق باسم "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أن عملية القدس هي بمثابة "انتصار للدم الفلسطيني ونموذج لخيار شعبنا في تدفيع العدو للثمن جزاء تغوله وإجرامه المتواصل بحق شعبنا ومقدساتنا".

فيما اعتبرت حركة "الجهاد الإسلامي" أن العملية التي أسفرت عن مقتل رجليْ أمن إسرائيليّين وثالث من جنود "حرس الحدود"، "تجسد الضمير الحي لقضية الشعب الفلسطيني وتعيد ترتيب الأولويات الوطنية التي اختلطت وتبعثرت على وقع خلافات السلطة وأوجاع السياسة"، وفق تعبيره.

وقال الناطق باسم الحركة، داوود شهاب، في حديثه لـ "قدس برس"، "هذه العملية هي الرد العملي على محاولات اليمين الصهيوني المستمرة للاستيلاء على المسجد الأقصى عبر محاولات الاقتحام المستمرة، ورسالتها توقفوا عن أحلامكم وإلا فالرصاص لن يتوقف وسيلاحقكم في كل زاوية وشارع".

واعتبر ان هذه العملية وجهت صفعة لمن وصفهم بـ "المطبعين والمتآمرين"؛ إذ أنها تؤكد على أن "لا مجال للتفريط في ذرة من تراب القدس ولا قبول بالصهاينة المعتدين على ترابها"، كما قال.

وحمّلت حركة "فتح" الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية ردود الفعل الفلسطينية على جرائمه وعدوانه المتواصل بحق الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة "فتح"، منير الجاغوب، في بيان له "إن إسرائيل وحدها تتحمل ردود الفعل الفلسطينية على جرائم الاحتلال كاملة وعليها إذا ما استمرت في عدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني ألا تتوقع إلا المزيد من العنف؛ فالممارسات الإسرائيلية اليومية والانتهاكات الاحتلالية بحق شعبنا في كل مكان هي سبب لكل دوامة العنف".

ورأى الجاغوب أن عملية القدس جاءت بعد تغليب كل الأصوات الإسرائيلية فوق كل الفرص الداعية للسلام وانعدام تحقيق أي رؤية تؤمن حقوق الشعب الفلسطيني، حسب تقديره.

وباركت "لجان المقاومة الشعبية" في بيان لها، عملية القدس التي لم يُعلن رسميا عن اسم منفذها، معتبرة أنها "تؤكد فشل كل الرهانات التي توهمت بإخماد انتفاضة الشعب المباركة وإطفاء جذوة مقاومته الباسلة".

وأضافت "هذه العملية المباركة تأتي رداً على جرائم العدو الصهيوني ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا (...)، وعلى العدو أن يتحمل نتائج جرائمه وينتظر المزيد من العمليات البطولية ضد جنوده ومستوطنيه".

ودعت لجان المقاومة إلى مزيد من العمليات وإلى إشعال انتفاضة القدس على امتداد الأرض الفلسطينية لمواجهة الاحتلال وإفشال مخططاته ومؤامراته ضد القضية والشعب الفلسطيني ومقدساته، مؤكدة على أن الاحتلال لا يعرف إلا لغة القوة ولا يردعه إلا الرد المباشر على جرائمه وعدوانه.

وأعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر عملية إطلاق نار نفذّها مواطن فلسطيني استهدفت نقطة حراسة عسكرية على مدخل مستوطنة "هار أدار" المقامة على أراضي شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وأوضحت المتحدثة باسم الشرطة في بيان صحفي، الثلاثاء، أن منفذ العملية هو فلسطيني يبلغ من العمر 37 عامًا، وهو من أبناء بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس المحتلة.