أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   هنية يتعهد بالمزيد لإنهاء الانقسام ومخاوف من مماطلة السلطة في البدء بتنفيذ مهامها   (19/9/2017)


رام الله (الضفة الغربية المحتلة).القدس أون لاين.كوم

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، اتصالاً هاتفيًّا مع رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية الطرق، محمود عباس، بعد انقطاع طويل، وذلك بعد يوم واحد من تفاهمات القاهرة وحل اللجنة الإدارية.

وقالت "حماس" في بيان لها الثلاثاء 19-9-2017م، إنه جرى خلال الاتصال التأكيد على الأجواء الإيجابية التي سادت الساحة الفلسطينية، بعد إعلان حل اللجنة الإدارية، والترحيب بقدوم حكومة الوفاق لممارسة عملها في غزة، وصولاً إلى إجراء الانتخابات العامة، وبدء الحوارات في القاهرة، بما يتطلبه وقف الإجراءات التي اتخذتها السلطة في المدة السابقة.

وأكد هنية المضي قدما في خطوات إنهاء الانقسام، بكل إرادة وإصرار، بهدف توحيد شعبنا الفلسطيني في مواجهة المخاطر والتحديات، وفق البيان.

وثمَّن رئيس مكتب حماس السياسي الجهود المصرية، التي يقودها جهاز المخابرات العامة، لرعاية المصالحة الفلسطينية، والإشراف على تنفيذها.

كما تمنى هنية لعباس النجاح في ترسيخ الرسالة السياسية، المؤكدة على ثوابت وحقوق شعبنا الفلسطيني، خلال مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي السياق، قالت وكالة "وفا" الرسمية، إن الاتصال جاء في ظل أجواء المصالحة بعد إعلان "حماس" حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة صلاحياتها في قطاع غزة، وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وعبر عباس - وفق وكالة "وفا" - عن ارتياحه لأجواء المصالحة التي سادت عقب الاتفاق الذي تُوصل إليه من خلال الجهود المصرية.

وفي وقت سابق اليوم، طالب الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم، رئيس السلطة بالسماح فورًا لحكومة التوافق التي يرأسها رامي الحمد الله، بتحمل مهامها ومسؤولياتها كافة في غزة دون تعطيل أو تسويف.

ودعا برهوم في تصريح صحفي، عباس إلى "اتخاذ خطوة عاجلة بإلغاء جميع قراراته وإجراءاته العقابية ضد أهلنا في القطاع، بعد استجابة "حماس" للجهود المصرية وحلها اللجنة الإدارية".

وبدأت السلطة في أبريل الماضي في فرض إجراءات عقاب جماعي ضد قطاع غزة، شملت تقليص الكهرباء، والدواء، والتحويلات الطبية، والرواتب، وإحالة آلاف الموظفين للتقاعد، مدعية أنها جاءت ردًّا على تشكيل "حماس" لجنة إدارية لتسيير شؤون القطاع.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فجر الأحد الماضي، حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة.

وفي بيان مقتضب لها، دعت الحركة الحكومة برئاسة رامي الحمد الله إلى "القدوم فورًا" إلى غزة و"ممارسة مهامها والقيام بواجباتها".

ولقي قرار حركة "حماس" ترحيبًا واسعًا من الفصائل والقوى الفلسطينية، وسط مطالبات لرئيس السلطة بإنهاء الإجراءات العقابية ضد غزة.

في المقابل، أرجأ عباس، متابعة متطلبات قرار حركة "حماس" حل اللجنة الإدارية بغزة، بجهود مصرية، إلى ما بعد عودته من نيويورك الخميس المقبل، فيما طالبت حكومةُ رامي الحمد الله، بتوضيحات لطبيعة القرار، مما يثير مخاوف من دوامة جديدة من المماطلة في تنفيذ استحقاقات المصالحة.