أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   المسيرة العالمية إلى القدس تطالب "منظمة الحكماء الدولية" بحماية الأقصى المبارك   (26/5/2014)


لندن – القدس أون لاين.كوم:  

دشنت "المسيرة العالمية إلى القدس" عريضة إلكترونية على الإنترنت، تتضمن نداء لـ"منظمة الحكماء العالمية" - التي أسسها نيلسون مانديلا عام 2007 وتتكون من رؤساء سابقين وقيادات وشخصيات سياسية نافذة في العالم

 - للقيام بدورهم في الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لوقف إجراءاتها العنصرية ضد المدينة المقدسة وأهلها.

وقالت قيادة المسيرة - في بيان لها وفقًا لما ذكرته وكالة "قدس برس" الاثنين 26 مايو 2014-: "إنها تأمل أن يصل عدد الموقعين على العريضة من جميع أنحاء العالم نحو المليون شخص من المهتمين بإنقاذ القدس، وما فيها من مقدَّسات إسلامية ومسيحية؛ وخاصة المسجد الأقصى المبارك".

وتسعى قيادة المسيرة - من خلال العريضة التي نشرتها بعدة لغات عالمية - إلى "لفت أنظار العالم إلى خطورة مشروع التهويد الذي تنفذه إسرائيل، والذي يسعى لتدمير جميع الأماكن الدينية غير اليهودية في القدس، وإخفاء كل ما هو غير يهودي في المدينة المقدَّسة".

وأعربت قيادة المسيرة عن خشيتها عواقب استمرار التقاعس الدولي عن حماية الأقصى المبارك والمقدَّسات.

وناشدت كل أحرار العالم - بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والعرقية أو السياسية - المساهمة في إحداث التغيير، من خلال التوقيع على العريضة، ومشاركتها مع الأصدقاء، ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعية.

وقال زاهر بيراوي - الناطق باسم المسيرة -: "إن فكرة العريضة إنما جاءت لكي نضع مجموعة الحكماء التي تعمل على بناء السلام في العالم أمام مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية، ولإقامة الحجة عليهم باعتبارهم من أصحاب التأثير في العالم للقيام بدورهم في حماية القدس من التهويد".

وأضاف بيراوي أنه "لا يمكن أن ينعم العالم بالسلام دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتوفير السلام القائم على العدل لمدينة السلام وللأراضي الفلسطينية كافة"؛ على حد تعبيره.