أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  مقالات و تحليلات :   المقاومة الفلسطينية وحرب الجنرالات   (19/5/2014)


غسان مصطفى الشامي    

عصفت في الجيش (الإسرائيلي) حديثًا حرب تغييرات وتعيينات كبيرة، داخل أروقة الجيش، وذلك في إطار الترتيبات المتسارعة لخلافة رئيس هيئة الأركان (بني جانتس)، والذي تنتهي مهمته في شباط العام القادم.

هذه التعيينات يطلق عليها (حرب الجنرالات)، فقد صادق وزير الدفاع الصهيوني (موشي يعلون) مؤخرا على أبرز التعيينات، وأكثرها حساسية في قيادة الجيش، وذلك لخطورة المرحلة القادمة التي تواجه جيش العدو، في ظل التطورات والتغييرات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة العربية والساحة الدولية.

فيتأهب جيش الاحتلال في أية لحظة لشن حرب عدوانية مضادة لمواجهة التطورات التي قد تحدث فجأة في هضبة الجولان السورية المحتلة، كما الجيش (الإسرائيلي) دوما لمواجهة أي تطورات قد تحدث على جبهة الحدود مع غزة التي تعد المنطقة الأكثر قرباً للكيان الصهيوني، والأكثر تهديداً له.

ولايزال جيش الاحتلال يتذكر مأساته خلال هزيمته الكبيرة والساحقة في حرب تموز 2006م على جنوب لبنان، حيث أظهر تقرير لجنة "فينوجراد" الإسرائيلية الضَّعف الكبير والوهن داخل الجيش الصهيوني، والتخطيط الفاشل، وضعف الاستعدادات لمواجهة حرب كبيرة بحجم حرب تموز.

أبرز التعيينات الجديدة في جيش الاحتلال، وهي تمهيدا لتعيين قائد جديد خلفا لـ "جانتس" تمثلت في اختيار الجنرال "أفيف كوخافي" الذي يرأس حاليا شعبة الاستخبارات العسكرية، وتعيينه قائدا للجبهة الشمالية، وهي بمثابة خطوة متقدمة نحو ترشيحه لمنصب نائب رئيس الأركان، وشملت التعيينات الجديدة اختيار الجنرال "هرتسي ليفي" لرئاسة شعبة الاستخبارات العسكرية، وهذا المركز من أهم المراكز الحساسة في جيش الاحتلال.

ويشمل الصراع الجاري على التعيينات داخل قيادة الجيش الصهيوني العمل على وضع رؤية مستقبلية جديدة للمجريات الجديدة في المنطقة؛ في إطار تقدم وتطور قدرات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وتسجيلها الكثير من النجاحات، والانتصارات على جيش الاحتلال وفي العديد من المواقع، حيث تجري في كل ساعة حرب خفية بين كتائب القسَّام وجيش الاحتلال، في سعي حثيث من كتائب القسَّام لتوجيه رسائل للعدو الصهيوني في حال فكر في تصعيد جديد أو حرب ثالثة ضد قطاع غزة الصامد. وآخر الحروب الخفية بين كتائب القسَّام والعدو، هو تمكُّن القسَّام من إرسال رسائل للصهاينة بزوال كيانهم المسخ، عبر تأليف نشيد يحاكي النشيد (الإسرائيلي) الوطني الذي يسمى (الأمل) حيث استخدمت فرقة كتائب القسَّام الفنية نفس اللحن العبري، وكلمات قريبة من النشيد الصهيوني، وأكدت كتائب القسَّام أن هذا النشيد يحمل رسالة للجمهور الصهيوني، وأن شعبنا الفلسطيني لم ينسَ أرضه، وأن الأمل الذي يحياه الصهاينة سيتبدد على أيد المجاهدين وستبدد دولتهم قريبًا.

تسير رحا الحرب الخفية بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال المهزوم الذي يمر بأحوال وأوضاع داخلية متأزمة؛ بحسب صحيفة دراسة صهيونية حديثة نشرتها صحيفة المعاريف العبرية، تحدثت عن ضعف الجيش (الإسرائيلي) وضعف جهوزيته للتعامل مع أية حرب قادمة.

كما تؤكد الدراسة على وجود نقص كبير في العتاد والقوى البشرية وأعطال كثيرة في أسلحة يفترض استخدامها في حالة الطوارئ، ونقلت الدراسة عن ضباط الوحدات النظامية داخل جيش الاحتلال أنهم كانوا يتحدثون في لقاءات مغلقة عن تراجع مستوى الجهوزية والاستعدادات العسكرية لأية حرب قادمة، في ظل نقص التدريبات المكثفة لقوات الجيش، معربين عن قلقهم من الحالة التي يعيشها جيش الاحتلال، وتوقعوا عودة حالة الجيش إلى الحالة التي كان عليها قبل اندلاع حرب لبنان/ تموز2006م.

ونشرت الدراسة (الإسرائيلية) شهادات الكثير من الضباط اليهود، وكبار ضباط الاحتياط، يؤكدون على الوضع الصعب، والهش للجيش الصهيوني.

ويقول أحد الضباط عن التدريب العسكرية في أحد القواعد الصهيونية في النقب المحتل: "سمعت منذ عدة سنوات عن وجود عتاد جديد في مخازن الطوارئ التابعة للجيش، ولكننا نجري تدريباتنا العسكرية بعتاد سيئ للغاية ورديء، فقد اشتملت التدريبات العسكرية الأخيرة إطلاق نيران، تبين بعدها أن نصف العتاد غير صالح لإطلاق النار بسبب الأعطال المختلفة فيه".

كما يتحدث ضباط كبير في جيش الاحتلال عن حقيقة كون 75% من الجيش (الإسرائيلي) هم من جنود الاحتياط، فإن ذلك يجعل دولة صغيرة مع جيش صغير، ودولة صغيرة مع جيش كبير عندما تحتاج ذلك، وهذا أمر خطير بالنسبة للجيش، موضحا أن الحرب الأخيرة على غزة عام (2012م) تم استدعاء أكثر من عشرة آلاف جندي(إسرائيلي) من قوات الاحتياط للمشاركة في الحرب، وهذا يدل على أن القوات النظامية لا تستطيع العمل لوحدها.

في ظل ما يحياه جيش العدو الصهيوني من تقهقر وتراجع في مستواه وقواته، وتدريبات، تشتد الحرب الخفية وحرب الأدمغة، وبشكل متواصل بين كتائب القسَّام والعدو.

واعتبر المحللون الصهاينة أن الحرب الخفية لم تهدأ بعد حرب حجارة السجيل عام 2012م حيث بقيت الحدود مع قطاع غزة متوترة وعلى أهبة الاستعداد تحسبًا لأي طارئ، وكان هناك عمليات تمويه مستمرة، وأنّ الخداع هو اسم اللعبة الجديدة، كما استهدفت الطائرات الصهيونية عددا من بالونات المراقبة نشرتها كتائب القسام على الحدود خلال فصل الشتاء.

 كما تشتعل حرب الأرض (الأنفاق) بين المقاومة الفلسطينية والعدو، حيث تستخدمها المقاومة بصورة مكثفة، ولا يضير المقاومة اكتشاف العدو نفقا هنا أو نفقا هناك، الأهم من ذلك هي إستراتيجية حرب (الأنفاق) وديمومتها كعمل إستراتيجي عسكري يحسم الحرب؛ حيث يصف أحد الضباط الصهاينة الحرب الخفية بقوله: "إنّ ما يجري على حدود غزة يُطلق عليه اسم (عالم الشك)، فلا يُمكن للجيش الانخداع بوهم السيطرة على المنطقة"، خاصة أنّ ضابط الاستخبارات الصهيوني (طال نحمان)، والذي قتل مؤخراً بنيران زميله وهو نائم كان في مهمة ليلية لاكتشاف حركة المسلحين الفلسطينيين والبحث عن الأنفاق في المناطق الحدودية.

الحرب الخفية وحرب الأدمغة إستراتيجية عسكرية تسيطر على ساحة الحرب الباردة بين المقاومة الفلسطينية الباسلة والعدو الصهيوني المهزوم الذي يواصل العمل ليل نهار لتحقيق انتصار في هذه الحرب.

في المقابل؛ فإن المقاومة الفلسطينية وكتائب القسَّام تحققِّ يوميًّا نجاحاتٍ بارزةً وانتصاراتٍ ساحقةً في حربها الخفية مع العدو الصهيوني، وتكشف باستمرار مفاجآتٍ كبيرةً من العيار الثقيل جعلت العدو الصهيوني يحسب لها ألف حساب، ويفكر في كل خطوة قبل بدء حرب أو تصعيد عدواني جديد ضد غزة والمناطق الفلسطينية الأخرى.