أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   دعوات للتصدي للأعراس اليهودية بـ"الأقصى" في "عيد" لاج باعومر   (18/5/2014)


القدس المحتلة – القدس أون لاين.كوم:

دعت رابطة "شباب لأجل القدس العالمية" المقدسيين للرباط في المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة لإحباط محاولات الشبان اليهود إقامة أعراسهم اليهودية في باحات المسجد ضمن احتفالهم بعيد "لاج باعومر" 

أو "الزيجات اليهودي"، بحسب صحيفة "السبيل" الأردنية، 18-5-2014م.

وقال الناشط في الرابطة أحمد ياسين: إن "الصهاينة يرتعبون خوفًا من صمودكم ورباطكم يا أبطال الأقصى، نساءً ورجالاً أطفالاً وشيوخًا، وكل برامجهم يفسِّرها رعبهم وخوفهم من اللحظات التي يقضونها داخل الأقصى".

وأوضح أن الكثير من اليهود وخاصة الأطفال "يرفضون دخول الأقصى خوفًا من تكبيرات النساء داخل الأقصى، وخوفًا من المرابطين الأبطال الذين يلتفون حولهم بتكبير يزلزل قلوبهم في الأقصى".

وذكرت الرابطة أنه - بحسب التقليد اليهودي – قد "مرَّ على عيد الفصح اليهودي 32 يومًا، وفي اليوم 33 لتعداد أيام العمر، أي بعد عيد الفصح، تكون ذكرى ثورة (باركوخبا)، ويوافق هذا التاريخ يوم الأحد".

وبيَّن ياسين أن هذا العيد اليهودي "ليس له علاقة أو ارتباط مباشر بالمسجد الأقصى، وإنما استمد علاقته بالمسجد الأقصى بحسب التاريخ اليهودي، وليس الكتاب المقدس من الثورة التي قام بها "شمعون باركوخبا" ضد الرومان في عام 132م، وعلى إثرها كانت حرب "هدريانوس إليانوس"، التي قام بعدها بطرد اليهود نهائيًّا من الأرض المقدسة".

ولفت إلى أن "ليلة عيد "لاغ باعومر" تعتبر من أهم أوقات هذا العيد، وفيها توقد شعلة نار كبيرة في كل أرض فلسطين المحتلة، وحتى على جبال القدس، وفي كل مغتصبة صهيونية فوق الأرض الفلسطينية، وتعتبر هذه الشعلة إحياء لثورة باركوخبا، ويكون تركيز هذا الاحتفال في قرية ميرون الفلسطينية".

وأشار إلى أن "هذا العيد يعتبر موسمًا يشرع فيه الزواج والاحتفالات لليهود، وتكثر فيه الأعراس والمسرَّات عندهم؛ لأنه يأتي بين فترة الأسابيع السبعة التي تفصل بين عيد الفصح وعيد شفوعوت".