أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   مصادر إعلامية "إسرائيلية" تكشف عن لقاء "سري" بين عباس وليفني في لندن   (17/5/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

كشفت وسائل إعلام عبرية صباح السبت 17-5-2014م، عن لقاء جمع بين رئيس طاقم المفاوضات الإسرائيلي، وزيرة القضاء تسيبي لفني، مع رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس، بالعاصمة البريطانية لندن.

وقالت وسائل الإعلام، ومنها صحيفتا الهآرتس واليديعوت أحرونوت، على مواقعها باللغة العبرية، إن لفني التي التقت عباس بمعرفة وموافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أكدت على عباس أن استمراره في السعي لإقامة حكومة وحدة وطنية "سيقود إلى تدهور الأوضاع بشان عملية السلام بشكل كبير".

ونقلت وسائل الإعلام العبرية عن مسئول إسرائيلي وصفته بالكبير، ولم تذكر هويته، قوله، إن لفني التقت الخميس الماضي مع عباس في لقاء هو الأول من نوعه منذ عدة أشهر؛ حيث أكدت لفني لعباس أن تشكيل حكومة الوحدة مع حماس "سيؤدي إلى تعليق المفاوضات وإعاقتها بشكل كبير؛ كون هذه القضية إشكالية كبيرة بالنسبة لإسرائيل".

كما أشار المسئول الإسرائيلي في حديثه، إلى أن الهدف من اللقاء هو محاولة إسرائيلية لمعرفة الوجهة التي يسير إليها "أبو مازن"، بعد تدهور المفاوضات وانفجارها نهاية الشهر الماضي.

وأشارت المصادر إلى إن اللقاء بين لفني وعباس فشل بسبب إصرار عباس على مشاهدة خارطة لحدود الدولة الفلسطينية، والإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، ووقف الاستيطان خلال أية فترة للمفاوضات.

والتقت ليفني في لندن أيضًا مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وبحثت معه مستقبل عملية السلام.

كما التقى كيري عباس أيضًا للمرة الأولى منذ تجميد المفاوضات.

و قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن اللقاءات تناول العلاقات بين الولايات المتحدة وكل من الفلسطينيين والإسرائيليين، كما ذكرت في وقت لاحق، أن كيري قال إن عباس "كان جديًّا"، وأن كيري أوضع لعباس أن "الباب لا يزال مفتوحًا لمحادثات السلام، ولكن ذلك يعتمد على الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقالت الخارجية الأمريكية إن كيري دعا كلا الجانبَيْن إلى تجنب "الخطوات التي ليست مفيدة" لعملية السلام.