أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
لماذا لا يرد السوريون على الهجمات الإسرائيلية؟!        صور من دورة الجمعية العامة        السلطات "الإسرائيلية" تقوم بعمليات هدم وتجريف جديدة في النقب المحتل        التطبيع هو الوجه الحقيقي "للسلام الإقليمي"        مؤتمر في إسطنبول يُوصي باعتماد منهجية تربوية لتنشئة الجيل على الدّفاع عن الأقصى        الاحتلال يفرج عن أسير من الداخل المحتل عام 1948م بعد اعتقال دام 12 عامًا        ميلادينوف: الأمم المتحدة ستراقب عودة حكومة الوفاق إلى غزة       

    
  الاخبار :   تقرير: الفلسطينيون يتجاوزون أعداد اليهود في فلسطين التاريخية بحلول 2020م   (15/5/2014)


القدس المحتلة – القدس أون لاين.كوم

أوضح تقرير أعده جهاز الإحصاء الفلسطيني في ذكرى مرور 66 عامًا على النكبة أن "عدد الفلسطينيين في فلسطين التاريخية يقترب من عدد اليهود، وأنه سيزيد عليهم بحلول عام 2020م".

وجاء في التقرير أيضًا أن "عدد الفلسطينيين المقيمين حاليًا في فلسطين التاريخية (بين النهر والبحر) بلغ نحو ستة ملايين نسمة؛ وهو عدد قريب جدًا من عدد اليهود (6.136 مليون نسمة)".

وتوقع التقرير – وفقًا لما ذكرته صحيفة الحياة اللندنية – أن "يبلغ عدد الفلسطينيين نحو 7.2 مليون نسمة بحلول نهاية عام 2020م، ليرتفع بذلك على عدد اليهود"؛ وفق تقديرات مراكز الإحصاء الإسرائيلية.

وقالت علا عوض - رئيسة جهاز الإحصاء الفلسطيني -: إن عدد الفلسطينيين في الوطن والشتات ارتفع منذ عام 1948م من 1.4 مليون نسمة إلى نحو 12 مليون نسمة، مشيرة إلى أن عددهم تضاعف 8.4 مرة".

وأوضحت علا أن عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) زاد على 5.35 مليون لاجئ يعيش نحو 30 في المئة منهم في 58 مخيمًا تتوزع على النحو الآتي: 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سورية، و12 مخيمًا في لبنان، و19 مخيمًا في الضِّفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة. وأضافت أن "اللاجئين يشكلون اليوم 44.2 في المئة من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في الضِّفة وقطاع غزة".

وجاء في التقرير أيضًا أن "عدد الفلسطينيين في فلسطين التاريخية عام 1948م بلغ 1.4 مليون نسمة، وأن إسرائيل شرّدت نحو 800 ألف منهم إلى الضِّفة وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، كما هجّرت الآلاف منهم من مناطق سكنهم إلى مناطق أخرى داخل الدولة التي باتت تعرف بإسرائيل".

وقال التقرير: "إن الكيان الصهيوني سيطر في النكبة على 774 قرية ومدينة دمرت منها 531، واقترفت أكثر من 70 مذبحة ومجزرة سقط فيها ما يزيد على 15 ألف فلسطيني". وأضاف أن "عدد الفلسطينيين الذين بقوا في فلسطين عام 1948م بلغ نحو 154 ألفًا، وأن عددهم اليوم في ما بات يعرف بدولة إسرائيل بلغ 1.43 مليون نسمة".

وقال التقرير: إن "عدد سكان الضِّفة وقطاع غزة يبلغ اليوم 4.5 مليون نسمة، منهم 2.8 مليون في الضِّفة، ونحو 1.7 مليون في قطاع غزة".

وتابع: إن "نكبة فلسطين حوّلت قطاع غزة إلى أكثر بقاع العالم اكتظاظًا بالسكان، مشيرًا إلى أن الكثافة السكانية في فلسطين بلغت نحو 745 فردًا لكل كيلومتر مربع، بواقع 487 فردًا لكل كيلومتر مربع في الضِّفة، و4,742 فرد لكل كيلومتر مربع في قطاع غزة، في حين بلغت في إسرائيل نحو 376 فرداً لكل كيلومتر مربع من العرب واليهود".

وأفاد التقرير أن الغالبية العظمى من المستعمرين (المستوطنين) يقيمون في (القدس) بغرض تهويدها، مشيرًا إلى أن عدد المواقع الاستعمارية والقواعد العسكرية الإسرائيلية في الضِّفة يبلغ 482 موقعاً.

وخلص التقرير إلى أنه "يتضح من البيانات أن 49.2 في المئة من المستعمرين يسكنون في محافظة القدس"، وأضاف: "تشكل نسبة المستعمرين إلى الفلسطينيين في الضِّفة نحو 21 مستعمراً في مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت أعلاها في محافظة (القدس) نحو 69 مستعمراً في مقابل كل 100 فلسطيني".

وقال التقرير: "إن اليهود يسيطرون على أكثر من 85 في المئة من أرض فلسطين التاريخية، مشيرًا إلى أن مساحة فلسطين التاريخية تبلغ 27 ألف كيلومتر مربع تستغل إسرائيل أكثر من 85 في المئة منها، بينما يستغل الفلسطينيون نحو 15 في المئة فقط".