أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   مستشار للرئيس الفلسطيني يستبعد إمكانية تحقيق المصالحة "قريبًا"   (14/5/2014)


غزة.القدس أون لاين.كوم

أكد نمر حماد، المستشار السياسي لرئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس، أن المصالحة المطلوبة يجب أن تنبني على برنامج سياسي موحد يتحدث به الجميع للعالم كله، وتتم المصالحة التي تخدم الشعب الفلسطيني.

وأعرب حماد في تصريحات خاصة لوكالة "قدس برس"، الأربعاء 14-5-2014من عن أمله في أن يتمكن الفلسطينيون في انجاز مصالحتهم وإنهاء الانقسام، إلا أنه قال: "بالتأكيد إن المصالحة مطلوبة، لكن هذه المصالحة حتى تكون ذات معنى وفائدة يجب أن تكون مصالحة حقيقية وعلى برنامج سياسي موحد، أما أن يظل كل طرف يغرد وحده وحسب الجهات التي تموله، فهذا سيجعل من طريق المصالحة طويلاً".

وأضاف أن المصالحة التي تتم وفق ما قال إنه "دون وحدة السلاح أو المسئولية على السلاح؛ لن تصمد"، مشيرًا إلى تصريحات لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، عن أن إسرائيل ستعتبر عباس مسئولاً عن أي صاروخ سيتم إطلاقه من قطاع غزة على أراضيها، وقال إن ذلك "يفرض أن تكون المصالحة مبنية على برنامج موحد".

وعما إذا كان من الوارد أن تتبع عملية المصالحة الجارية حاليًا، وتشكيل الحكومة خطوات على الأرض من قبيل فتح معبر رفح وتخفيف الحصار المفروض على القطاع، قال حماد: "من المبكر الحديث عن فتح معبر رفح الذي هو مسألة مصرية بحتة تتصل بأمن مصر، فمتى ما شعرت مصر بعودة الأمن إلى ربوعها سيتم فتح معبر رفح، وفي كل الأحوال لا يزال طريق المصالحة في بدايته"، على حد تعبيره.