أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  مقالات و تحليلات :   عدّاد المصالحة   (10/5/2014)


أيمن دلول    

في الثالث والعشرين من شهر أبريل الماضي، تم توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية في منزل رئيس الوزراء إسماعيل هنية بين وفدي حركة "حماس" ومنظمة التحرير الفلسطينية، 

وقد اشتمل الاتفاق على بنود أكدت على ضرورة توقيع اتفاقيات الدوحة والقاهرة التي فصلت إجراءات تنفيذ المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

من بين البنود التي اتفق عليها الطرفان تشكيل حكومة من الكفاءات في غضون خمسة أسابيع على الأكثر، والتمهيد لإجراء انتخابات متزامنة للمجلس الوطني والرئاسة والمجلس التشريعي الفلسطيني.

وحتى تنجح جهود المصالحة لا بُد من خطوات ملموسة على الأرض من قبل مختلف الأطراف وفي كل المدن الفلسطينية، فكما سمحت حركة "حماس" بتوزيع صحيفة القدس في قطاع غزة، قامت "فتح" بخطوة مماثلة تجاه صحيفة فلسطين في الضفة الغربية.

وفي وقت سابق وأكثر من مرة، قامت الحكومة الفلسطينية في غزة بالإفراج عن معتقلين من حركة "فتح" مُدانين ومحكومين بقضايا أمنية، وهو الأمر الذي لم تقابله حركة "فتح" في الضفة المحتلة حتى هذه اللحظة بحق معتقلين من حركة "حماس" محتجزين على قضايا سياسية وبلا مُحاكمات أو تطبيق لقرارات الإفراج التي أقرتها المحاكم بحق عدد من المعتقلين.

وأكثر من ذلك، فإن حملات الملاحقة والاستدعاءات لا تزال متواصلة بحق مناصري ومؤيدي حركة "حماس" في الضفة المحتلة حتى كتابة هذا المقال، وبالإمكان متابعة الأخبار لمعرفة الأعداد التي تعرضت لذلك في الثلاث أيام الماضية فقط.

ما من شك، فإن المصالحة مطلب لجميع الأطراف الحريصة فقط على فلسطين الوطن والقضية، ومما لا ريب فيه فإن هناك منتفعين من استمرار الانقسام وفشل المصالحة من الجانبين المنتمين لحركتي "فتح" و"حماس".

وتأكيدًا، فمن يسعى للمصالحة، فالواجب عليه التنازل عن مصالح شخصية حزبية ضيقة لصالح إنجاز مصالح عامة للمجتمع ولجمهور الوطن والقضية، وليس الحزب الواحد.

وإزاء ذلك، فأنا أطالب المنظمات والهيئات وجماعات الضغط المعنية رسميًا "وليس أمام الكاميرات" بإنجاز اتفاق المصالحة، بإطلاق مقياس إلكتروني يوضح تنفيذ كل طرف المطلوب منه لإنجاز المصالحة الوطنية، ويمكن تسميته "عداد المصالحة"، وخلال الموقع نذكر كل الأحزاب الفلسطينية، ويقوم كل مواطن بإدخال معلومة عن الحزب "هل تدعم المصالحة أو تؤخرها"، وتكون جهة مستقلة تقوم بفرز تلك المعلومات، بحيث تظهر نسبة كل فصيل وخطواته نحو إنجاز المصالحة الوطنية، أي بمثابة "ترمومتر" لكل حزب.

إن القيام بخطوة من هذا القبيل سيكون لها إيجابيات كبيرة من قبيل إظهار جهود كل حزب وحرصه على القضية الفلسطينية، ودفع الحزب المتأخر نحو السعي لزيادة نسبة تأييده في المجتمع الفلسطيني من قبيل القيام بخطوات عملية نحو إنجاز المصالحة الفلسطينية التي يُطالب بها الشعب الفلسطيني.

آن الأوان أن ندرك بأن الشعب والقضية الفلسطينية بحاجة إلى تجاوز كل المشاكل الجانبية، وتوحيد الجهود نحو خدمة القضية الفلسطينية، ونحن موحدين ومجتمعين على برنامج واحد وفي خندق واحد، والخامس عشر من مايو/ أيار على الأبواب، وهو يوم نستذكر فيه نكبتنا التي ما تزال متواصلة إلى الآن، وبالمناسبة فهي النكبة التي جرت لنا جميعًا ولم تحدث بحق فصيل دون غيره.