أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   تقرير حقوقي ينتقد الانتهاكات بحق الصحفيين في مصر والعراق وسوريا وفلسطين   (5/5/2014)


لندن - القدس أون لاين.كوم وقدس برس:

أصدرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا تقريرًا موجزًا عن حرية الصحافة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يحتفل به العالم في الثالث من مايو من كل عام؛ حيث ركز التقرير على دول مثل مصر،

العراق، سوريا، فلسطين، التي قال بأن الصحفيين فيها "يتعرضون لانتهاكات جسيمة".

وبيَّن التقرير أن الهجمة على الصحفيين في هذه المناطق من قبل السلطات الأمنية منهجية تهدف إلى منع الصحفيين من نقل الحقيقية كما هي، وفي المقابل سمح لوسائل الإعلام الموالية بالعمل بحرية تامة وفق أجندات أمنية هدفها النهائي تزوير الحقائق وشيطنة المعارضين ووصل الأمر بها إلى التحريض على القتل.

وأوضح التقرير أن مصر شهدت انتكاسة كبيرة في حرية الصحافة عقب الثالث من يوليو الماضي، تاريخ وقوع الانقلاب ضد الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي؛ حيث قُتل عشرة صحفيين، واعتُقل أكثر من 84 صحفيًّا، وأُغلقت العديد من القنوات، كما تم إحالة عدد من الصحفيين إلى المحاكم العسكرية.

وأشار التقرير إلى استهداف مكاتب "الجزيرة" في القاهرة وإغلاقها ومصادرة بعض الأجهزة وتوقيف واستجواب عدد من الموظفين ثم إطلاق سراح بعضهم.

وعن حال الصحافة في سوريا؛ ذكر التقرير أن سوريا تصنف لدى الهيئات الحقوقية في العالم كأخطر بلد تُمارس فيها مهنة الصحافة، فوفقًا للجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، بلغ عدد القتلى في صفوف الإعلاميين منذ 18 مارس 2011م، تاريخ اندلاع الثورة السورية، وحتى نهاية شهر مارس الماضي، 236 إعلاميًّا وصحفيًّا، فيما بلغ عدد الصحفيين المختطفين أكثر من 80 صحفيًّا.

وأوضح التقرير أنه في ظل صمت المجتمع الدولي "يتعرض الصحفيون في سوريا لاعتداءات يومية، تجعل تغطيتهم للواقع السوري شبه مستحيلة؛ حيث تلازمهم مشاعر القلق والخوف من القتل أو الضرب أو التعذيب أو الاعتقال أو الاختطاف والاختفاء القسري، حتى يخال المراقبون أن الصحفيين العدو الأول للنظام".

أما مهنة الصحافة في العراق؛ فقد بيَّن التقرير أن ممارسة مهنة الصحافة والإعلام في العراق تعتبر الأخطر، فمنذ سقوط نظام الرئيس الراحل صدام حسين، وحتى أوائل عام 2014م، قُتل 274 صحفيًّا ومساعدًا إعلاميًّا، منهم 162 صحفيًّا قُتلوا بسبب عملهم الصحفي، و62 فنيًّا ومساعدًا إعلاميًّا، فيما اتسمت بقية العمليات التي راح ضحيتها الصحفيون والفنيون الآخرون بالغموض.

كما أختُطف 65 صحفيًّا ومساعدًا إعلاميًّا، تمت تصفية غالبيتهم جسديًّا، ولا يزال 14 منهم في عداد المفقودين.

وأخيرًا عرج التقرير على حال الصحافة في فلسطين المحتلة، وقال: "في عام 2013م ارتكب الاحتلال الإسرائيلي 232 انتهاكًا في حق الصحفيين الفلسطينيين، ومن أهم تلك الانتهاكات مقتل محمود عادل الطيطي (25 عامًا) مراسل شبكة "الأحرار" المحلية بتاريخ 12 آذار (مارس) 2013م خلال مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الفوار بالخليل".

ونوَّه التقرير إلى أنه بالرغم من انتهاكات الاحتلال الجسيمة في الضفة والقطاع إلا أن السلطة الفلسطينية بشقيها في الضفة الغربية وقطاع غزة تضاعف من معاناة الصحفيين عبر انتهاكات غير مُبرَّرة.

ودعا التقرير الحكومات في الدول العربية إلى الالتزام بحماية حرية التعبير، والتوقف عن الاعتقال التعسفي الذي يمارس بحق الصحفيين، وأكد أنه في الدول التي ذكرت آنفًا فإن الأمر يحتاج إلى ضغط دولي لحمل السلطات في هذه الدول على احترام حرية الصحافة ووقف الانتهاكات.

كما دعا السلطات المصرية بالإفراج عن كافة الصحفيين المعتقلين، وطالب المجتمع الدولي بإيجاد آلية فعالة ومحددة لحماية الصحفيين من أي اعتداءات أو انتهاكات رسمية أو غير رسمية وإيجاد إجراءات فعالة لتقديم المسئولين عن هذه الانتهاكات للعدالة، كما قال التقرير.