أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   شبكة المنظمات الأهلية تعتزم مبادرة لتوحيد نقابة الصحفيين الفلسطينيين   (3/5/2014)


غزة.القدس أون لاين.كوم

جددت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، السبت 3-5-2014م، مبادرتها لإعادة توحيد نقابة الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبناءها على أسس مهنية بعيدًا عن الحزبية والفئوية.

ويشهد الجسم النقابي الصحفي الفلسطيني، انقسامًا كبيرًا منذ خمس سنوات تقريبًا بعد إعلان نقابة الصحفيين الفلسطينيين ومقرها رام الله، والتي تسيطر حركة "فتح" عليها للانتخابات دون شراك الصحفيين في قطاع غزة الذين شكلوا لاحقا تجمعًا خاصة بهم حمل نفس الاسم "نقابة الصحفيين الفلسطينيين"، وأجروا انتخابات لهم بمشاركة صحفيين من حركتَيْ "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

وقال رئيس الشبكة محسن أبو رمضان لوكالة "قدس برس": "لقد جرت محاولات قبل عامَيْن تقريبًا لوحدة نقابة الصحفيين الفلسطينيين وتشكيل لجنة من صحفيين حياديين مستقلين وبعض ممثلين عن منظمات حقوق الإنسان بهدف جسر الهوة بين نقابة الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وبين تجمع الصحفيين في غزة الغير ممثل في نقابة الصحفيين في الضفة الغربية".

وأضاف: "نحن الآن نسعى لإحياء هذه اللجنة في حال قبلت الأطراف بذلك لتوحيد الجسم الصحفي".

وأضاف: "هذه اللجنة وضعت معايير من ضمنها تعريف من هو الصحفي الفلسطيني وتحديد شروط العضوية على أن تقوم بإجراء عملية جرد للعضوية والذي ينطبق عليه الشروط يتم اعتماده والذي لا تنطبق عليه الشروط يتم شطبه بالإضافة إلى بعض الأعضاء الذين تنطبق عليهم الشروط ولكن ترفض إدارة النقابة في رام الله تنسبهم بسبب حالة الانقسام السياسي السائدة".

وكشف أبو رمضان أن هذا الجهد ممكن أن يتجدد في ظل أجواء المصالحة الحالية، ومن الممكن أن يتم إحياء هذه اللجنة الرامية لوحدة الحركة النقابية الصحفية لأن ذلك يشكل عنوان للوحدة وللتعبير عن حقوق الصحفي الفلسطيني.

وشدد على ضرورة أن تكون نقابة الصحفيين نقابة مهنية تلتزم بالمعايير الوطنية العامة بعيدًا عن الاستقطاب الفئوي والحزبي حتى يتم الدفاع عن حقوق الصحفيين وصيانة هذه الحقوق وضمان توفير التسهيلات اللازمة لهم.

وفي رده على سؤال إن كانوا في المبادرة قد بدأت فعليا في التحرك لإحياء هذه اللجنة، قال أبو رمضان: "إذا كان هناك استجابة من الأطراف بناء على هذا النداء سنقوم بهذا التحرك".