أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   120 أسيرًا إداريًّا يواصلون الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم العاشر   (3/5/2014)


رام الله (الضفة الغربية المحتلة).القدس أون لاين.كوم

دخل الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه 120 أسيرًا إداريًّا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت 3-5-2014م، يومه العاشر عن التوالي، تنديدًا بالإجراءات الإسرائيلية التعسفية وغير القانونية بحقهم،

 في الوقت الذي أشارت فيه أوساط حقوقية فلسطينية، إلى بدء الاحتلال في سلسلة من الإجراءات لفض الإضراب.

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي، عن أن غالبية الأسرى الإداريين الذين لم يخوضوا الإضراب المفتوح عن الطعام هم من المرضى وكبار السن، وأن هناك عددًا من هؤلاء الأسرى سينضم لاحقًا للإضراب "وفقًا للخطة النضالية الموضوعة"، وأن الأمر مرهون بردود سلطات الاحتلال والجهات المختصة بإصدار أوامر الاعتقال الإداري.

وذكر النادي أنه من بين المضربين عن الطعام 51أسيرًا إداريًّا في سجن النقب الصحراوي، وقد نُقلوا إلى العزل في السجن نفسه، إضافة إلى 37 أسيرًا في معتقل "عوفر"، وهم محتجزون الآن في عزل سجن "الرملة"، باستثناء 3 تم نقلهم إلى مستشفى "أساف هاروفيه"، وهم: محمد النتشة، وداود حمدان، وطارق دعيس.

وتابع أنه قد انضم في اليوم الثامن من الإضراب عدد من الأسرى الإداريين من كبار السن والمرضى وذلك ليوم واحد تضامنًا من زملائهم، كما أن 6 منهم دخلوا إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، ويُضاف إلى هذا العدد، استمرار مجموعة من الأسرى الإداريين في سجن "مجدو" في الإضراب عن الطعام.

وذكّر البيان باستمرار الأسير أيمن طبيش من الخليل، إضرابه عن الطعام لليوم الخامس والستين، على التوالي احتجاجًا على الاعتقال الإداري، ويقبع في مستشفى "أساف هاروفيه".

وقال: "وصل وضع هذا الأسير الصحي لمرحلة الخطر الشديد إذ أنه يرفض تناول المدعمات، وما يتناوله هو الماء والسكر فقط".

وأضاف: "كما يخوض المعتقل الإداري عدنان شنايطة من بيت لحم إضرابًا عن الطعام لليوم 39 على التوالي، وأعلن في اليومَيْن الأخيرَيْن امتناعه عن تناول الماء احتجاجًا على ظروف احتجازه داخل مستشفى "تل هاشومير".

وأكد نادي الأسير أن ممارسة مصلحة السجون التضييق على الأسرى المضربين وعزلهم ونقلهم، يزامن مع التضييق على عمل المحامين، مضيفا: إذ لم تسمح إلا في حالات محدودة وبعد مماطلة ملحوظة بزيارة المحامين للأسرى المضربين، فيما أبطلت بعضها بعد أن كان منسّق لها مع مصلحة السجون في أوقات سابقة.

يذكر أن الأسرى الإداريين بدأوا في خطوة الإضراب الجماعي منذ الرابع والعشرين من الشهر الماضي بعد أن تنصلت سلطات الاحتلال من جميع وعودها التي تفيد بإعادة النظر بهذا النوع من الاعتقال ووقفه، وبدأوا الإضراب بعد أن وجهوا لسلطات الاحتلال رسائل تحذيرية منذ أكتوبر الماضي، تمثلت في مقاطعتهم للمحاكم العسكرية.

إلى ذلك كشفت جمعية "واعد" للأسرى والمحررين، النقاب عن سلسلة من الإجراءات الإسرائيلية، لإفشال إضراب الأسرى الإداريين المتواصل منذ عشرة أيام.

وقالت "واعد" إنها تلقت أكثر من رسالة من داخل السجون الإسرائيلية، تبين قيام مصلحة السجون وبتوجيهات من وزارة الأمن الداخلي، بتصعيد المعركة لتركيع الأسرى الإداريين وإفشال إضرابهم من خلال عزل القيادات والنواب في زنازين مجهولة المكان إضافة إلى منع المحامين من الالتقاء بهؤلاء الأسرى وتشتيت الجهود القانونية.

ومن بين الإجراءات التي ذكرتها "واعد" أيضًا التعميم على كافة السجانين ببدء الحرب النفسية ضد الأسرى المضربين من خلال قطع كافة أشكال التواصل عنهم، وإيهامهم أن أحدًا في الخارج لا يسمع لهم صوتًا، وأن حالة التفاعل الشعبي معدومة.