أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   الاحتلال يصادق على مشروع يهدف لتحويل محيط "الأقصى" إلى حدائق يهودية   (30/4/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

كشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، الناشطة في مجال الدفاع عن المقدسات الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، النقاب عن مصادقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي 

على تمويل مشروع تهويدي بمبلغ ستة ملايين شيقل (1.8 مليون دولار)، بهدف إقامة جسر معلق يربط ما بين تل أبي ثور ومنطقة وادي الربابة جنوب غرب البلدة القديمة من القدس المحتلة، وتحويلها إلى حديقة تلمودية ومسار توراتي.

وأكدت المؤسسة، في بيان صحفي، الأربعاء 30-4-2014م، أن هذا المشروع "يهدف إلى تحويل كامل محيط المسجد الأقصى والقدس القديمة إلى حدائق توراتية وحزام استيطاني، وتقطيع التواصل بين الأحياء الفلسطينية نفسها، وقطع تواصلها مع المسجد الأقصى، وتغيير الواقع الجغرافي والديمغرافي حول الأقصى والقدس القديم.

وبيَّنت المؤسسة أن دائرة أراضي إسرائيل، ومن خلال "صندوق المساحات المفتوحة"، أقرَّت تمويل المشروع التهويدي الذي يتضمن أيضًا إقامة وترميم وزراعة عشرات القبور اليهودية الوهمية في منطقة الربابة وإطلاق اسم "مقبرة سمبوسقي" عليها، والإدعاء أنها مقبرة يهودية قديمة، وفتح مسارات سير تصل بين البلدة القديمة بالقدس والموقع المذكور، ووصله بمسارات أخرى ستقام مستقبلًا، في منطقة حي البستان- سلوان.

ويتضمن المشروع أيضًا بالإضافة إلى إقامة متنزه سياحي ومسارات توراتية، إقامة جسر معلق في المنطقة المذكورة بطول أكثر من 120 مترًا، يصل ما بين طرف تل أبي ثور- سلوان وبيت وادي الربابة/ سلوان- جنوبي المسجد الأقصى.

وأشارت المؤسسة إلى أنه منذ وقت، تجري أعمال حفريات في منطقة وادي الربابة عن طريق سلطة الآثار الإسرائيلية، بتمويل من جمعية "إلعاد" الاستيطانية، التي تسعى إلى الاستحواذ على كل محيط المسجد الأقصى، وبالذات منطقة سلوان الكبرى، جنوب وشرق المسجد الأقصى، وتحويلها إلى سوار استيطاني تهويدي.

وأكدت أن الاحتلال الإسرائيلي أقر في الفترة الأخيرة، عدة مخططات لتطويق المسجد الأقصى بنحو ثماني حدائق تلمودية، أنهى العمل في عدد منها، كمناطق باب الساهرة، والعامود، والخليل، ويعمل الآن على حدائق في مناطق الطور، والصوانة، والعيسوية، ويخطط لإقامة حديقة تلمودية كبيرة في منطقة حي البستان.