أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   هيئة مسيحية مقدسية: الاحتلال يتبع سياسة الإبعاد عن الأقصى للحد من فاعلية الحراك الشعبي   (23/4/2014)


القدس المحتلة – القدس أون لاين.كوم:

أكد د. عيسى حنا – الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات - أن سياسة الإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك التي تفرضها دولة الاحتلال على الأسرى المحررين المقدسيين

تتنافى مع كافة الشرائع والمواثيق الدولية وخاصة الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، وحرمة المقدسات وحرية العبادة، وحقِّ ممارسة الشعائر الدينية التي كفلتها.

وأضاف حنا في بيان له – وصل "القدس أون لاين" نسخة منه الأربعاء (23 أبريل 2014م)، الموافق (22 جمادى الآخرة 1435هـ)- أن قوات الاحتلال أفرجت يوم أمس عن ثمانية أسرى من البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة بشرط إبعادهم عن المسجد الأقصى المبارك لمدة 90 يوماً، وفرضت عليهم الإقامة الجبرية في المنزل لمدة 10 أيام، ودفع كفالة مالية بقيمة 1000" شيكل" لكل أسير محرر.

ووصف الأمين العام للهيئة هذه الإجراءات بـ"المجحفة" في حقِّ الأسرى المحررين، وأنها فرضت عليهم في إطار سعي حكومة الاحتلال إلى إفراغ مدينة القدس المحتلة من رموزها الوطنية تمهيدا لإحكام السيطرة على كل ما هو فلسطيني يعادي الاحتلال وإجراءاته غير الشرعية في تهويد مدينة القدس، وذلك لتضمن حكومة الاحتلال السيطرة على الشارع الفلسطيني في القدس لمنع أي حراك شعبي مساند.

وأكد د.عيسى أن الإصرار على منع المقدسيين من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك بدواعٍ أمنية واهية، وهم يبعدون عنه أمتاراً فقط، وتزايد حالات منع المصلين من جانب قوات الاحتلال، وفرض أعمار معينة لدخوله يعتبر تعدياً بشكل صارخ على حرية العبادة و تمييزاً عنصرياً بحقِّ المسلمين والمسيحيين.

وفي ختام بيانه؛ قال الأمين العام: "إن الاعتداءات الإسرائيلية والاقتحامات المتكررة بحقِّ المسجد الأقصى الشريف تعتبر اعتداءً سافراً على مشاعر العرب والمسلمين عامة والفلسطينيين خاصة، وتتعارض مع جميع الأديان والشرائع السماوية".