أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   تقرير: السلطات المصرية تعتقل 144 لاجئًا سوريًّا وفلسطينيًّا أثناء محاولتهم الهجرة لأوروبا   (20/4/2014)



لندن.القدس أون لاين.كوم وقدس برس

كشف تقرير لـ"مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، صدر الأحد (20-4-2014م)، أن معاناة اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا؛ لازالت مستمرة لـ144 لاجئًا، بينهم 40 امرأة، و35 طفلاً، و4 فلسطينيين محتجزين 

في قسم شرطة رشيد بمحافظة البحيرة، بسبب احتجازهم من قبل السلطات المصرية بحجة الهجرة غير الشرعية.

وبحسب شهادة أحد اللاجئين المعتقلين؛ فإن جميع اللاجئين الفلسطينيين والسوريين الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل حرس الحدود المصرية يمتلكون إقامات سارية داخل مصر وبطاقات لجوء من المفوضية السامية لشئون اللاجئين (البطاقات الصفراء).

وأضاف: "إننا نناشد المفوضية العليا لشئون اللاجئين ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل من أجل مطالبة السلطات المصرية الإفراج عن جميع المعتقلين".

الجدير ذكره أن الحكومة المصرية كانت قد اعتقلت العديد من اللاجئين الفلسطينيين لعدة أشهر ومن ثم قامت بترحيل بعضهم إلى سوريا.

خمسة ضحايا جدد

إلى ذلك، وثَّقت المجموعة، سقوط خمس ضحايا فلسطينيين جدد الجمعة الماضية، اثنان منهما قُضيا نتيجة القصف على مخيم "اليرموك".

وذكر تقرير المجموعة، أن مخيم "اليرموك" شهد اشتباكات عنيفة على محور أول اليرموك وشارع فلسطين، بين كتائب مسلحة من المعارضة السورية، من جهة، و"الجبهة الشعبية- القيادة العامة" والجيش السوري النظامي من جهة أخرى.

وأطلق جمال حماد مدير مستشفى "فلسطين"، نداءً ناشد فيه الجميع للتدخل من أجل إخراج بعض المصابين بجروح خطيرة لتلقي العلاج خارج المخيم وذلك بسبب نقص الأدوية والمستلزمات الطبية.

كما دق حماد ناقوس الخطر بسبب نفاد الوقود من مستشفى "فلسطين"، مما يهدد بانقطاع الكهرباء وبالتالي توقف المستشفى الذي يعاني من نقص حاد في المواد الطبية والأدوية، عن العمل واستقبال المرضى.

في غضون ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة على أطراف مخيم "درعا" للاجئين الفلسطينيين، بين مجموعات من الجيش الحر والجيش النظامي، استُخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي السياق ذاته تعرض محيط مخيم "دنون" لسقوط عدد من قذائف هاون، مما سبب حالة من الخوف والهلع لدى الأهالي نتيجة سقوط بعض الشظايا على منازلهم اقتصرت أضرارها على الماديات فقط.

في حين لا يزال سكان مخيم "النيرب" بحلب يشعرون بعدم الاستقرار والأمان نتيجة استمرار الاشتباكات والقصف التي تتعرض له المناطق المجاورة للمخيم.

وبحسب أحد الناشطين في المخيم؛ فإن الأهالي يتخوفون من أن يطال القصف حارات وأزقة المخيم، وتمتد الاشتباكات إلى داخله جراء مشاركة عدد من شباب المخيم في القتال إلى جانب قوات النظام السوري.

هذا وقد أفاد مراسل مجموعة العمل في مخيم "العائدين" بحمص، بأن عدد ضحايا تفجير السيارة المفخخة التي انفجرت الجمعة بالقرب من جامع بلال الحبشي والموجودين في مستشفى "بيسان" هو تسعة أشخاص، بينما بلغ عدد الجرحى الموجودين في المستشفى 36 شخصًا، إضافة إلى 10 جرحى رُحِّلوا من المستشفى أما عدد الضحايا الفلسطينيين والموثقين بالاسم، فهم أربعة أشخاص فقط.


أزمات إنسانية بالمخيمات

وكما أشار التقرير إلى أن سكان مخيم "اليرموك" يعانون من استمرار الحصار الذي يفرضه الجيش النظامي والجبهة الشعبية- القيادة العامة على المخيم لليوم 284 على التوالي، مما تسبب في تردي الأوضاع المعيشية ووصولها إلى مرحلة مزرية فاقت حدود التصور، وأدت إلى سقوط 145 ضحية من أبناء "اليرموك" معظمهم من الأطفال والمسنين بسبب إصابتهم بالجفاف ونقص المواد الغذائية والرعاية الطبية.

فيما يشكو من تبقى من سكان مخيم "درعا" للاجئين الفلسطينيين من عدم اهتمام الجمعيات الخيرية والإنسانية والفصائل ومنظمة التحرير الفلسطينية بهم، ويحذرون من وقوع كارثة إنسانية بسبب نفاد الدقيق وكافة المواد الغذائية والطبية والمحروقات في المخيم.

في حين يعاني سكان مخيم "العائدين" بحماة من تفاقم أزمات الكهرباء والمحروقات والخبز وارتفاع أسعار المواد الأولية بشكل كبير، وما يزيد من صعوبة الوضع ارتفاع معدل البطالة وتوقف معظم السكان عن العمل بسبب الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

على صعيد آخر، وضمن مشروع "إطعام مسكين"، وزَّعت هيئة فلسطين الخيرية توزع 61 وجبة غذائية للمحتاجين في مخيم "اليرموك"، وذلك بهدف سد الفراغ الحاصل داخل المخيم.

كما أحيت هيئة فلسطين الخيرية ونادي جنين الرياضي في مخيم "اليرموك" فعاليات يوم الأسير الفلسطيني تأكيدًا منها على الوقوف إلى جانب قضايا الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، ورفضًا للوجود الصهيوني وممارساته البشعة على أرض فلسطين.