أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   خبير مقدسي: قرار اعتقال المرابطين بالأقصى بداية عملية للتقسيم الزماني للحرم   (19/4/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين وقدس برس

اعتبر الخبير في شئون القدس جمال عمرو، أن اعتزام الحكومة الإسرائيلية اتخاذ قرارات باعتقال المرابطين في المسجد الأقصى "سيكون بداية للحرب على الأقصى، للشروع بقرار سياسي بتقسيم زماني للمسجد الأقصى".

وأوضح عمرو، في تصريحات لوكالة "قدس برس"، السبت 19-4-2014م، أن الخطورة تكمن في طرح موضوع المسجد الأقصى على طاولة مجلس الوزراء الإسرائيلي، والذي يشكل الذراع التنفيذي للاحتلال بعد أن كانت المقترحات تعرض من قبل لجان في الكنيست الإسرائيلي ويتم اعتبارها توصيات غير ملزمة".

وأشار إلى أن اتخاذ الحكومة الإسرائيلية لقرار اعتقال المرابطين "سيوفر غطاء ومظلة للجهات الأمنية الإسرائيلية لتنفيذ مخطط تقسيم المسجد الأقصى زمانيًّا، عبر منح أذرع الاحتلال صلاحية اعتقال المرابطين في المسجد الأقصى، وهو الأمر الذي سيسري على جميع من يتواجد داخل المسجد باعتقاله تحت قرار"إداري" بدون أي تهمة.

ووصف عمرو الخطوة الإسرائيلية بغير المسبوقة "والتي ستؤسس لمرحلة جديدة ومختلفة من العدوان على المسجد الأقصى، ستكون تبعاتها مؤلمة وقوية للغاية"، مضيفًا أن "حرب القرارات" على المسجد الأقصى "بدأت من خلال الجهاز التنفيذي للاحتلال والمتمثل بالحكومة الإسرائيلية"، وفقًا لتقديره.

ولفت الخبير في شئون القدس النظر إلى أن الاحتلال يسابق الزمن لمزيد من فرض الوقائع على الأرض، وقال في ذلك: "ويبدو أنه دخل في المرحلة العملية لمخططاته، وأن مخطط إفراغ المسجد الأقصى من المسلمين قد بدأ مع هذا القرار الذي يتم دراسته من الحكومة الإسرائيلية"، على حد تعبيره.