أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   قاسم: المقاومة المسلحة الخيار الأوحد لمواجهة اقتحامات المستوطنين للأقصى   (19/4/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم وقدس برس

اعتبر المحلل السياسي الفلسطيني، الدكتور عبد الستار قاسم، أن إعادة تفعيل المقاومة الفلسطينية المسلحة "من شأنه أن يكون ردًّا قويًّا وفاعلًا في وقف انتهاكات الاحتلال ضد القدس، ووقف مخططات تهويد المسجد الأقصى".

وشدد أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الفلسطينية بنابلس، في تصريحات خاصة لوكالة "قدس برس"، على أن الاحتلال يسير وفق إستراتيجية وخطط واضحة ضد المسجد الأقصى، دون وجود أي عراقيل، حيث أن هذه الخطط قد تصل إلى هدم المسجد الأقصى أو بناء كنيس يهودي بداخله.

ودعا عبد الستار قاسم فصائل المقاومة "لتحريض الناس صوب مشروع واضح للمواجهة مع الاحتلال، والانخراط بشكل قوي في دعوات صد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، وضمن إطار سري بإعادة تفعيل المقاومة المسلحة في الضفة الغربية والقدس".

واتهم قاسم السلطة الفلسطينية بأنها "عامل هدم وليس بناء في وقف تهويد الأقصى والدفاع عن قضية القدس"، مشيرًا إلى أن "كل ما تطرحه السلطة عن مساندة للمقدسيين شعارات لا تلمس الواقع بشيء، فيما التقصير العربي واضح بشكل جلي مما سيشكل دافعاً قوياً للاحتلال بالتقدم في مخططاته".

وأكد المحلل السياسي الفلسطيني على أن "تفعيل المقاومة في الضفة والقدس بإطارها الفردي والتنظيمي، ضمن معايير جديدة تحافظ على السرية لتجاوز ملاحقات السلطة والاحتلال؛ "سيشكل زاجرًا قويًّا للمنظومة الأمنية الإسرائيلية للمستوطنين، وسيمنعهم من اقتحام المسجد الأقصى".

وأشار إلى أن المستوطنين لم يكن ليتمكنوا من السير في شوارع الضفة واقتحام الأقصى في أوج الانتفاضة الثانية، بسبب اتساع دائرة استهدافهم من قبل المقاومة"، كما قال.