أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
لماذا لا يرد السوريون على الهجمات الإسرائيلية؟!        صور من دورة الجمعية العامة        السلطات "الإسرائيلية" تقوم بعمليات هدم وتجريف جديدة في النقب المحتل        التطبيع هو الوجه الحقيقي "للسلام الإقليمي"        مؤتمر في إسطنبول يُوصي باعتماد منهجية تربوية لتنشئة الجيل على الدّفاع عن الأقصى        الاحتلال يفرج عن أسير من الداخل المحتل عام 1948م بعد اعتقال دام 12 عامًا        ميلادينوف: الأمم المتحدة ستراقب عودة حكومة الوفاق إلى غزة       

    
  الاخبار :   رغم إدانة السلطة للحادث.. تأجيل اللقاء التفاوضي الليلة بعد مقتل ضابط إسرائيلي بالضِّفة   (16/4/2014)


القدس المحتلة- القدس أون لاين.كوم

أعلن مسؤول إسرائيلي الأربعاء 16-4-2014م، إلغاء اللقاء التفاوضي الذي كان مقررًا مساء الأربعاء بين الجانبَيْن الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك عقب مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة اثنَيْن من أفراد عائلته الإثنين الماضي

في إطلاق نار على طريق قرب "الخليل" في جنوب الضِّفة الغربية المحتلة.

وقال المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة "فرانس برس": لن يعقد الاجتماع الذي كان مقررا الليلة بين فريقي المفاوضات الفلسطيني و  الإسرائيلي، لقد تم تأجيله.

ولم يشرح المسؤول الإسرائيلي سبب تأجيل الاجتماع، ولكنه قال إن مقتل الضابط في الضِّفة الغربية هو "نتيجة مباشرة للتحريض المستمر وتمجيد الإرهاب الذي نراه في الإعلام الفلسطيني الرسمي والنظام التعليمي"، على حد قوله.

وقتل باروخ مزراحي 47 عامًا وهو ضابط عالي الرتبة مكلف بعمليات الاستخبارات داخل الشرطة الإسرائيلية في حادث إطلاق نار على سيارته التي كان يقودها بالقرب من قرية "إذنا" قرب "الخليل".

واستؤنفت مفاوضات التسوية المباشرة في يوليو الماضي بعد توقفها ثلاث سنوات، إثر جهود لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي انتزع اتفاقا على استئناف المحادثات لمدة تسعة أشهر تنتهي في 29 أبريل الجاري.

وبموجب هذا الاتفاق وافقت السلطة الفلسطينية على تعليق أي خطوة نحو الانضمام إلى منظمات أو معاهدات دولية خلالها مقابل الإفراج عن أربع دفعات من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل، منذ اتفاق أوسلو عام 1993م.

وتم الإفراج عن ثلاث دفعات من الأسرى، لكن إسرائيل اشترطت للإفراج عن الدفعة الرابعة أن يتم تمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 أبريل، لكن الفلسطينيين رفضوا هذا الشرط المسبق وقرروا التقدم بطلب انضمام فلسطين إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.