أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   كيري يجتمع مع نتنياهو مرتَيْن ويغادر المنطقة دون لقاء عباس   (1/4/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

التقى وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مجددًا صباح الثلاثاء 1-4-2014م، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وذلك في اجتماع هو الثاني في غضون 24 ساعة منذ وصوله بشكل مفاجئ 

إلى المنطقة مساء أمس الإثنين.

وقالت صحيفة الهآرتس الإسرائيلية، إن كيري غادر فورًا إلى المطار دون أن يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس، في رام الله بالضفة الغربية، دون التطرق إلى تفاصيل الاجتماع.

في هذه الأثناء، قال مسؤول فلسطيني، إنه كان من المقرر أن يصل كيري إلى رام الله للقاء الرئيس عباس، ولكن بسبب تأخره في الاجتماع مع نتنياهو أمس، لم يكن ممكنًا عقد اللقاء، ولذلك تم إيفاد وفد فلسطيني برئاسة عريقات للقاء كيري في القدس.

وذكر المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، أن كيري اجتمع بعد منتصف الليل وحتى فجر اليوم في غربي مدينة القدس مع وفد فلسطيني ضم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، ورئيس المخابرات العامة الفلسطينية، اللواء ماجد فرج.

ووصل كيري، مساء الإثنين، إلى إسرائيل في زيارة وصفتها وسائل الإعلام الإسرائيلية بـ"المهمة لإنقاذ المفاوضات" بين الجانبَيْن الفلسطيني الإسرائيلي.

وعقب وصوله، اجتمع مع نتنياهو بالقدس ، بحسب أوفير جندلمان المتحدث باسم نتنياهو للصحافة العربية في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وعقدت اللجنتان التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة "فتح"، الإثنين، اجتماعًا برئاسة عباس؛ لبحث تطورات المفاوضات مع إسرائيل، وتنصّلها من إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى التي كان مقررًا الإفراج عنها السبت الماضي، وهدد الجانب الفلسطيني بالعودة إلى خيار التوجه إلى المنظمات الدولية، حال عدم وفاء إسرائيل بالتزاماتها في هذا الإطار.

واستأنف الجانبان المفاوضات في يوليو الماضي، برعاية أمريكية، على أمل التوصل إلى اتفاق سلام خلال 9 أشهر تنتهي يوم 29 أبريل المقبل.

وبينما تريد إسرائيل والولايات المتحدة تمديد المفاوضات لمدة عام، تطالب السلطة الفلسطينية في المقابل بتجميد الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما ترفضه حكومة نتنياهو.