أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   أكاديمي سعودي: تجاهل العالم العربي لتركيا بحجة عزل "الإخوان" غباء سياسي   (31/3/2014)


الرياض- القدس أون لاين.كوم

رأى أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السعودية الدكتور/ خالد الدخيل أن فوز حزب "العدالة والتنمية" بالانتخابات البلدية في تركيا حدثٌ لا يجب على العالم العربي إغفاله أو تهميشه تحت حجة عزل "الإخوان المسلمين".

وقال الدخيل في حوار أجرته معه وكالة "قدس برس"، ونشرته الإثنين 31-3-2014م: "فوز حزب "العدالة والتنمية" التركي، الذي يمثل الإخوان المسلمين في تركيا، بالانتخابات البلدية، في العالم العربي الذي يتحدث فيه الجميع عن أفول نجم الإخوان؛ سيعزز من نفوذ النهضة في تونس وموقع الإخوان في المنطقة، وهذا سيوقف الحرب التي تشنها عدد من الأنظمة العربية على الإخوان، وربما سيدعو هذا الفوز النظام العربي الرسمي إلى إعادة النظر في الموقف من الإخوان".

وأضاف: "إذا كنت أستبعد أن تراجع السعودية أو مصر الموقف من الإخوان حاليًا، لكنني أعتقد أنه لا يمكن لهذه الدول أن تتجاهل ما يجري في تركيا؛ لاسيما إذا وضعنا في الاعتبار أن هذه النتائج مقدمة للانتخابات الرئاسية المرتقبة في الصيف المقبل".

وزاد بالقول: "أعتقد أنه على الجميع في العالم العربي، وفي دول الخليج العربي إعادة النظر في المواقف المعلنة من تركيا ومن الإخوان، وربما يمكن للسعودية أن تقوم بوساطة بين تركيا ومصر، وأعتقد أن هذا مصلحة عربية بالأساس، فتركيا دولة قوية ومحورية في المنطقة".

وأعرب الدخيل عن اعتقاده أن السعودية يمكنها التفاهم مع تركيا، "بل يجب ذلك بغض النظر عن القوى التي تحكم تركيا سواء كانوا من الإخوان أم من العلمانيين، وأرى أن تجاهل تركيا تحت يافطة عزل الإخوان سيكون غباءً سياسيًا، يجب أن يكون الخط مفتوحًا بين السعودية وتركيا".

وعما إذا كان من الوارد أن تتوسط تركيا بين "الإخوان" والنظامَيْن السعودي والمصري، قال الدخيل: "لا أعتقد ذلك، ربما هذا الدور كان الأصل أن تقوم به السعودية بين مصر وتركيا وأيضًا بين المؤسسة العسكرية في مصر والإخوان، لكن أعتقد أن تركيا اليوم يمكنها أن تستفيد من الوساطة السعودية مع مصر، وأعيد وأكرر أن التواصل بين السعودية وتركيا مهم وضروري بغض النظر عن الجهة الحاكمة في تركيا، ويمكن المقارنة مع العلاقات السعودية- الأمريكية، فهناك خلافات كبيرة بين الرياض وواشنطن لكن التحالف بينهما موجود".

وعما إذا كان هذا الموقف السعودي مطلوب أيضًا مع إيران، قال الدخيل: "لا أعتقد أن ذلك وارد، إلا إذا كان الحوار السعودي- الإيراني على قاعدة التفاهم من أجل خروج إيران من الساحة العربية، أما أن يتم الحوار وإيران تحتل العراق وسورية وتستخدم حزب الله في لبنان وتدعم الانفصال والحوثيين في اليمن فلا أعتقد أن ذلك وارد"؛ على حد تعبيره.