أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   نصف المستوطنين الصهاينة يسكنون القدس المحتلة   (31/3/2014)


القدس المحتلة – القدس أون لاين.كوم

تشير إحصائيات متطابقة، إلى أن "إسرائيل" تحتل أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية، حيث يسكن نصف المستوطنين في محافظة القدس المحتلة، كما أن حكومة الاحتلال تصادق شهرياً على ما يزيد على ألفي وحدة 

سكنية جديدة في المستوطنات.

وتمعن سلطات الاحتلال بهدم المنازل الفلسطينية، ووضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء للفلسطينيين.

وحسب "مؤسسة المقدسي" لتنمية المجتمع؛ فمنذ عام 2000 وحتى 2013 هُدم 1230 مبنى في القدس الشرقية؛ ما أسفر عن تشريد ما يقارب 5419 شخصًا منهم 2832 طفلًا و1423 امرأة، ويقدر إجمالي الخسائر التي تكبدها الفلسطينيون جراء عمليات الهدم في القدس بنحو 3,5 مليون دولار.

ومنذ العام 2000 ازدادت وتيرة عمليات الهدم الذاتي للمنازل في القدس، حيث أقدمت سلطات الاحتلال على إجبار 320 مواطنًا على هدم منازلهم بأيديهم، وشهد عام 2010 أعلى عملية هدم ذاتي، والتي بلغت 70 عملية، وفي عام 2009 بلغت 49 عملية هدم.

وبلغ عدد المواقع الاستعمارية والقواعد العسكرية الإسرائيلية في نهاية عام 2013 في الضِّفة الغربية 482 موقعاً، أما عدد المستعمرين في الضِّفة الغربية فقد بلغ 563546 مستعمراً نهاية عام 2012.

ويتضح من البيانات أن 49.2% من المستوطنين يسكنون في محافظة القدس، حيث بلغ عـددهم حوالي 277501 مستوطنًا، منهم 203176 في القدس الشرقية، وتشكل نسبة المستوطنين إلى الفلسطينيين في الضِّفة الغربية حوالي 21مستوطنا مقابل مئة فلسطيني، في حين بلغت أعلاها في محافظة القدس حوالي 69 مستوطنا.

إحصاءات إسرائيلية

وتشير بيانات الإحصاء الإسرائيلي، إلى أن المساحة المزروعة في المستعمرات الإسرائيلية في الضِّفة الغربية خلال عام 2012 حوالي 86 كم2، معظمها زراعات مروية، مستغلة حوالي 50 مليون م3 سنويا للزراعة من المياه الجوفية الفلسطينية، بينما لم تتجاوز المساحة الأرضية المزروعة المروية من قبل الفلسطينيين 78كم2، ولا تزيد كمية المياه المستهلكة للزراعة في الضِّفة الغربية على 30 مليون م3 سنوياً حسب بيانات عام 2011 بسبب القيود الإسرائيلية الكبيرة على الفلسطينيين في استخراج مياههم الجوفية.

وقدَّرت مؤسسات فلسطينية ودولية، مساحة الأراضي الزراعية وكميات المياه المستغلة من الاحتلال الإسرائيلي، بأنها يمكن أن توفر حوالي 100 ألف فرصة عمل، في حال استغلالها من قبل الفلسطينيين في الضِّفة الغربية؛ الأمر الذي يسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي ونصيب الزراعة منه وخفض نسبة البطالة.

وتبلغ مساحة فلسطين التاريخية نحو 27ألف كم2، وتستغل إسرائيل أكثر من 85% من المساحة الكلية للأراضي، بينما يستغل الفلسطينيون نحو 15% فقط؛ ما يقود إلى الاستنتاج بأن الفرد الفلسطيني يتمتع بأقل من خمس المساحة التي يستحوذ عليها الفرد الإسرائيلي من الأرض!!!.