أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   مخطط إسرائيلي لإقامة مائة كنيس ومدرسة يهودية بالقدس   (29/3/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم

كشفت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" عن إقامة الاحتلال الإسرائيلي لمشروع تهويدي جديد يستهدف البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، يتكون من إقامة ما يقارب 100 كنيس ومدرسة يهودية.

وأوضحت المؤسسة في بيان صحفي السبت 29-3-2014م، أن الاحتلال يخطط لتهويد كامل البلدة القديمة خلال الـ20 عامًا القادمة، "بحيث تصبح كلها يهودية".

ولفتت المؤسسة إلى أن سلطات الاحتلال تهدف من خلال المشروع الجديد "تهويد المدينة المقدسة بغطاء ديني"، مشيرة إلى أن الاحتلال عادةً ما يستغل ويستثمره القدس للتعبئة لمشاريعه وللبرنامج السياسي الموازي لحكوماته.

وأشارت إلى أن الكنس "تُشكل دفيئة لكثير من القيادات الدينية والسياسية الإسرائيلية التي تخدم أهداف المشروع الصهيوني"، متابعة القول: "وتأخذ حيز كبيرًا في المنظر العام، وكأن الهدف منها ديني، ولكن في الحقيقة الاحتلال يستغل تلك الكنس لتمرير مخططاته".

وبينت المؤسسة أن الاحتلال يحاول استغلال أن هناك أعدادًا لتكثيف اقتحاماته للأقصى، مشيرةً إلى أن الكنس كانت على مر السنين تخرج أفواجًا من المتطرفين الذي يدعون إلى هدم الأقصى، وتهجير الفلسطينيين.

ونوهت المؤسسة إلى أن سلطات الاحتلال تطوق المسجد الأقصى وتحاصره بتلك الكنس، وتعتبر بمثابة تطويق استيطاني للمدينة المقدسة، وأن الكثير من القيادات الإسرائيلية كان لهم دور في التحريض على الأقصى من خلال التخطيط لبناء كنس يهودية، "فالكنس تعتبر أيضًا نقاط انطلاق لاستهداف الأقصى".

وأفادت المؤسسة أن الاحتلال بنى خلال السنوات الأخيرة كنيسين كبيرين، أحدهما يسمى "كنيس الخراب" أقيم على أنقاض مسجد ووقف إسلامي في حارة الشرف، والثاني "كنيس بيت إسحاق" والذي بني على أرض ووقفية "حمام العين" على بعد 50 مترًا عن حدود المسجد الأقصى.

وأضافت: "الكنيس الثالث الذي ينتظر المصادقة النهائية عليه للبدء في تنفيذه قريبًا هو (جوهرة إسرائيل)، والذي سيبنى في حارة الشرف بالبلدة القديمة على بعد 200 متر من المسجد الأقصى من الناحية الغربية".

وحذرت "مؤسسة الأقصى" من خطورة المخطط التهويدي، وتزوير الرواية التاريخية الحقيقة من خلاله، "كونه سيضم عرضًا للتاريخ العبري الموهوم، وكأن الكنيس مُقام منذ مئات السنين، وأن اليهود كانوا هناك بشكل كبير".

وقالت: "كل تلك المشاريع وبناء الكنس، على أرض فلسطينية مقدسية، تندرج تحت مسلسل التهويد المتصاعد في البلدة القديمة، ويشكل مركزًا جديدًا لليهود والاستيطان في البلدة القديمة ومحيط الأقصى".