أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
البطريركية تقدم استئنافًا ضد قرار بيع عقارات أرثوذوكسية لجمعية استيطانية        "إسرائيل" تطرد ناشطًا حقوقيًّا بدعوى انحيازه للفلسطينيين        تحريض "إسرائيلي" على مدرسة مقدسية بسبب زيارة لضريح "عرفات"        معارضة أمريكية وراء وقف نتنياهو التصويت على قانون "القدس الكبرى"        "شؤون الأسرى": 15 ألف حالة اعتقال لفلسطينيين خلال عامَيْن        53 مستوطنا يقتحمون ساحات الأقصى في الفترة الصباحية        نتنياهو يرجئ التصويت على قانون "القدس الكبرى"       

    
  الاخبار :   مفكر مغربي: القمة العربية هدفها فرض الانقلاب في مصر وقراراتها ستكون حبرًا على ورق   (24/3/2014)


الرباط.القدس أون لاين.كوم وقدس برس

قلل الإعلامي والمفكر المغربي علي أنوزلا، من أهمية الرهان على القمة العربية في الكويت في معالجة قضايا الشعوب العربية الساعية لاستعادة دورها في الحياة السياسية وتنفيذ الانتقال الديمقراطي، ورأى أن هذه الجامعة 

مختطفة من طرف أنظمة نفطية تريد فرض إرادتها على كافة الشعوب العربية.

وأكد أنوزلا في مقابلة مع وكالة "قدس برس"، نشرتها الإثنين 24-3-2014م، على أن القمة العربية التي ستنطلق غدًا الثلاثاء في الكويت "لن يكون لها أي أثر على أرض الواقع، معتبرا أنها "قمة للأنظمة ولا علاقة لها بالشعوب العربية، وهي تعبير عن إرادة هذه الأنظمة المستبدة وليس عن إرادة الشعوب".

وأضاف يقول: "لقد اختطفت الجامعة منذ فترة من قبل مجموعة من الأنظمة النفطية التي أصبحت تتحكم فيها وتوجيه قراراتها، وهي قرارات لا أثر لها على الأرض، ولا أحد في الشارع العربي يعطيها أي اهتمام، وقد تحولت قاعات الجامعة إلى غرف لتسجيل خطابات مكرورة، خصوصًا بعد ثورات الشعوب العربية التي تسعى لاستعادة إرادتها وتقرير مصيرها".

ورأى أنوزلا أن إقرار عقد القمة المقبلة في مصر هدفه فرض الانقلاب العسكري في مصر، وقال: "عقد القمة المقبلة في مصر يدخل في سياق اختطاف الجامعة من طرف أنظمة بعينها لفرض إرادتها وسياستها على باقي الدول العربية، وهو قرار هدفه إضفاء شرعية رسمية على النظام الانقلابي في مصر، وبالتالي هم يريدون تزكية الانقلاب بعد أن فشلوا في الحصول على تزكية داخلية وبعد أن رفضت الشعوب العربية الانقلاب على الشرعية".

وأشار أنوزلا إلى أن القيادات المشاركة في قمة الكويت غير شرعية، وقال: "باستثناء الرئيس التونسي الدكتور محمد المنصف المرزوقي الذي يبقى يمثل ثورة شعبية مازالت تمثل آمال الشعوب العربية، بالإضافة إلى ماضيه الحقوقي؛ فإن باقي ممثلي الدول العربية هم موظفون أو ممثلون لأنظمة رجعية دكتاتورية سلطوية تريد تجاوز إرادة شعوبها".

وأشار إلى أن قرارات القمة "ستبقى حبرًا على ورق، ولن نجد لها أي أثر على الشارع العربي الذي مازال يأمل في المستقبل".