أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   نتنياهو يلمح إلى إمكانية التخلي عن بعض مستوطنات الضفة ويؤكد على أمن إسرائيل   (8/3/2014)


القدس المحتلة/واشنطن.القدس أون لاين.كوم

رفض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أي اتفاق تسوية مع السلطة الفلسطينية لا يلبي احتياجات الدولة العبرية ويضمن الحفاظ على أمنها القومي، إلا أنه أشار إلى إمكانية تخلي إسرائيل 

عن بعض مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وقال نتنياهو في مقابلة مع الإذاعة العبرية، مساء الخميس 8-3-2014م: "(إسرائيل) لن تقبل بأي اتفاق سلام لا يلبي احتياجاتها ويعرض أمنها للخطر حتى إذا حاول البعض فرضه عليها" على حد قوله.

وشدد نتنياهو على أنه لم يلتزم للرئيس الأمريكي باراك أوباما بتجميد الاستيطان، وأن الوثيقة التي يسعى وزير خارجيته جون كيري إلى بلورتها لن تؤدي إلى زعزعة استقرار الائتلاف الحكومي، حسب تأكيده.

ونوَّه نتنياهو إلى احتمال قبول حكومته بانسحاب أحادي الجانب من الضفة الغربية المحتلة في حال فشل المفاوضات، مضيفًا: "كنت أفضل عدم الوصول إلى مثل هذه الحالة؛ حيث إن الانسحابات الأمنية لم تبرر نفسها حتى الآن ولم توفر لـ(إسرائيل) الاستقرار والأمن".

وكشف نتنياهو، في تصريحات أخرى للقناة الثانية في التليفزيون العبري، عن أن دولة الاحتلال ستتخلى عن "بعض المستوطنات" في الضفة الغربية بزعم المساعدة في التوصل إلى اتفاق سلام، لكنه سيعمل على تقليص عدد المستوطنات التي سيتم تفكيكها إلى أقل عدد ممكن.

وقال: "من الواضح أن الاتفاق لن يشمل بعض المستوطنات، بعضها، ذلك واضح، والكل يدرك ذلك، وسأضمن أن يكون العدد أقل ما يمكن بقدر الإمكان؛ إذا وصلنا إلى هذه المرحلة".

تأتي تصريحات نتنياهو على خلفية زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، والتي استمرت خمسة أيام، وعاد منها أمس الجمعة، بعد مشاركته في المؤتمر السنوي للجنة العامة للشئون الإسرائيلية الأمريكية "أيباك"، أكبر لوبي صهيوني في الولايات المتحدة.

وأجرى نتنياهو محادثات في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الإثنين الماضي، حول المشكلات التي تؤخر التوصل إلى اتفاق نهائي للسلام مع الفلسطينيين.