أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

ردًّا على تصريحات مسئولين في فتح    
  الاخبار :   حماس: اعتراف دول عربية بـ"يهودية إسرائيل" لا يعطي السلطة مبررًا لذلك    (1/3/2014)


القدس المحتلة.القدس أون لاين.كوم وقدس برس

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والناطق باسمها، حسام بدران، أنه لا يوجد أي مبرر ولا أي ظرف يسمح للسلطة الفلسطينية بأن تعترف بـ "يهودية إسرائيل"، مشددًا على أن هذا الأمر "لا يعطي السلطة الحق 

في الموافقة على هذا الاعتراف الخطير".

وكان عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" زياد أبو عين قد كشف النقاب في تصريحات لوكالة "قدس برس"، عن أن دولًا عربية، لم يسمها، أبدت استعدادها الاعتراف بـ "يهودية إسرائيل" في حال قبلت السلطة الفلسطينية الاعتراف بذلك.

وشدد بدران في تصريحات أخرى للوكالة، السبت 1-3-2014م، على أن التنافس بين القيادات الرسمية الفلسطينية والعربية يجب أن يكون في الحفاظ على ثوابت القضية والحقوق الفلسطينية والدفاع عنها.

وأضاف بالقول: "حين تتبنى قيادة السلطة موقفًا حقيقيًّا وصادقًا في مواجهة الاحتلال والتصدي لمخططاته والعودة لخيار المقاومة؛ فإنها ستجد الدعم والتأييد من كل الأطراف الحريصة على فلسطين".

ولفت القيادي في "حماس" الأنظار إلى أن هناك أزمة ثقة بين السلطة وبين الشعب، إذ ما عادت الوعود الكلامية تقنع أحدًا، والحديث عن الحفاظ على الثوابت ليس مضمونًا، خاصة وأن التجربة تفيد بعكس ذلك".

وجدد رفض حركة "حماس" رهن الموقف الفلسطيني بالموقف الأمريكي "المنحاز كليًّا للاحتلال"، مضيفًا: "تلك سياسة ثبت فشلها، والبقاء في مربع التفاوض ليس له نتيجة عملية على الواقع"، على حد تعبيره.

وأشار بدران إلى أن "الخلل الأكبر" يكمن في "احتكار فئة قليلة للقرار السياسي بعيدًا عن الشرعية الانتخابية أو التوافق الوطني"، متابعًا: "المطلوب هو قرار جريء يوقف مهزلة التفاوض، والتوجه نحو شراكة وطنية حقيقية، أساسها مقاومة الاحتلال والحفاظ على الثوابت والصمود أمام الضغوطات الخارجية".

ولفت بدران النظر إلى "تناقض" التصريحات التي تصدر عن قيادات السلطة الفلسطينية وحركة "فتح".

وأضاف بدران أن "السلطة الفلسطينية قابلة للتنازل والتراجع بلا حدود ولا ضوابط، ولأنها لا تملك غطاءً شعبيًّا فلسطينيًّا لهذه السياسات، فإنها تحاول على جهات خارجية منها بعض الأنظمة العربية لتبرير مواقفها".