أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   جدل بالأردن حول استثناء "مقاومة المحتل الصهيوني" من قانون محاكم أمن الدولة الجديد    (22/2/2014)


عمَّان.القدس أون لاين.كوم

أكد مسؤولون أردنيون، على حق مواطنيهم في الانخراط في عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، بالرغم من خلافهم على تضمين عبارة صريحة في قانون محكمة أمن الدولة، يستثني المقاومة من قوانين مكافحة الإرهاب.

وكان مجلس النواب الأردني، قد أضاف فقرة إلى مشروع القانون المعدل لمحكمة أمن الدولة لسنة 2013م، استثنى بموجبها "أي عمل يتعلق بمقاومة المحتل الصهيوني"، من أحكام جرائم "الإرهاب"، فيما أصر الأعيان على شطب ذلك الاستثناء.

وفي نقاش لتلك القضية، أمام مجلس الأعيان (الذي يعينه الملك) الخميس الماضي، أكد رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، على أن "إيراد هذه الفقرة يجافي قدسية الكفاح ضد المحتل، ويسيء بشكل غير مقصود للمقاومة"، مطالبًا بحذفها من مشروع القانون "حتى لا تعتبر المقاومة جريمة من الجرائم التي تختص بها محكمة أمن الدولة".

وأكد عبد الرؤوف الروابدة، رئيس مجلس الأعيان الأردني، في معرض دفاعه عن موقف المجلس، أن "الخلاف شكلي ولا يمس الموضوع بتاتًا"، معبرًا عن خشيته من إساءة استخدام تعبير "مقاومة المحتل" باعتباره جريمة يتم استثناؤها من اختصاصات محكمة أمن الدولة "وهي ليست جريمة وليست ضمن اختصاصات محكمة أمن الدولة ولا أي محكمة أخرى"، بحسب تعبيره.

وسيعقد مجلسا الأعيان والنواب جلسةً مشتركةً استنادًا لأحكام المادة 92 من الدستور، لبحث الخلاف حول الفقرة التي أضافها النواب.

وتشهد العلاقات بين عمَّان وتل أبيب، اللتان ترتبطان سويًّا باتفاقية سلام وُقعت بينهما عام 1994م، حالة من الفتور والتوتر أحيانًا، بسبب المفاوضات السرية المنعقدة منذ عدة شهور بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل برعاية أمريكية، وعدم إطلاع الجانب الأردني على تفاصيلها، في ظل تسريبات تتحدث عن فرض حل يمس مصالح الدولة الأردنية.