أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  الاخبار :   مؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمر "القدس العلمي السابع" بغزة ودعوات لعباس بالرجوع عن المفاوضات   (21/12/2013)


غزة.القدس أون لاين.كوم

عقدت مؤسسة القدس الدولية فرع غزة، مؤتمرها العلمي السابع تحت عنوان "الاستيطان في القدس ودوره في تهويدها"، في فندق "الكومودور" برعاية رئيس حكومة الوحدة في قطاع غزة إسماعيل هنية،

وبحضور النائب أحمد أبو حلبية إلى جانب نخبة من أساتذة الجامعات وممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية وأسرى محررون.

عُقِدَ المؤتمر على مدار يومَيْن، الخميس والجمعة، 19 و20 ديسمبر 2013م، وضم المؤتمر 10 أبحاث علمية تم تحكيمها من قبل أساتذة جامعات.

 وقد أكد هنية خلال مشاركته في المؤتمر، أن أي قضية تستمد مكانتها وأهميتها من موقعها في التاريخ والفكر، وليس لنا كفلسطينيين ومسلمين من قضية أعظم مكانة من قضية القدس.

 وطالب رئيس وزراء حكومة غزة، رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس، إلى الدعوة لاجتماع وطني شامل لمناقشة تشكيل حكومة التوافق الوطني في ضوء ما تم الاتفاق عليه في حوارات القاهرة والدوحة.

كما دعا هنية عباس لعقد اجتماع للقيادة الوطنية العليا المؤقتة التي شكلت بموجب اتفاقيات القاهرة لبحث المشروع الوطني والبرنامج الذي يمكن أن يملأ الفراغ السياسي.

 ورأى رئيس الحكومة أن هناك 4 عوامل مهمة دفعت "إسرائيل" للجرأة على القدس المحتلة وثوابت القضية الفلسطينية، في مقدمتها الفراغ السياسي الذي يعاني منه المشروع الوطني الفلسطيني.

 وأشار هنية إلى أن الشعب يفتقد للمشروع الوطني الناظم للكل، مشروع يضمن حماية القدس والضفة ووضع حدٍّ لهذا التغوُّل، بل ويحملنا نحو تحرير الأرض والإنسان، لافتا إلى أن ما شجع على هذا الفراغ هو ما يجري الآن من مسيرة المفاوضات، حيث تتخذها إسرائيل ستارًا لفعل كل شيء في القدس.

 كما رأى في الموقف الأمريكي المنحاز بالكامل لما يسمى بيهودية الدولة وأن القدس عاصمة أبدية لـ"إسرائيل" هو عامل مهم في ذلك، واعتبر هنية أن انشغال الأمة العربية، وتحديدًا دول الربيع العربي، هو عاملٌ سلبيٌّ فيما يجري على الأرض، مشيرًا إلى أن قضية القدس والمسجد الأقصى تراجعت أمام الهموم الداخلية للدول العربية، وهذا لا ينبغي له أن يكون.

 وقد تحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر النائب الدكتور أحمد أبو حلبية رئيس فرع مؤسسة القدس الدولية في غزة؛ حيث أكد أن القدس المحتلة تتعرض في الوقت الراهن لأخطر مراحل التهويد،  ولا تزال تئن بسبب المخاطر الجمة التي تكتنفها ليلا ونهارًا.

 وأشار أبو حلبية إلى أن الأقصى بات جريحًا بفعل الحفريات، لافتًا إلى أن الاحتلال يعمل على مصادرة حق الشعب الفلسطيني في حقه بالمسجد الاقصى من خلال إقامة عشرات الكنس اليهودية والبؤر الاستيطانية الصهيونية والملاهي الليلية في محيطه. واعتبر ممارسات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة والقدس وأراضي 48 مخطط صهيوني رهيب هدفه منع الفلسطينيين من الرباط في القدس.

 وأعلن أبو حلبية أنه تم الانتهاء من إعداد المخططات الهندسية لمشروع "بيت المقدس السياحي" في غزة مؤكداً أن ريع هذا المشروع سيعود لدعم مشاريع صمود أهل القدس. وأوضح أنه تم جمع نصف مليون دولار للمشروع من قوافل شد الرحال التي زارت غزة داعياً للمسارعة في التبرع للمشروع الذي سيتم البدء فيه فور انتهاء أزمة دخول مواد البناء لغزة.

من جانبه أكد الأب مانويل مسلم خلال كلمة هاتفية للمؤتمر من الضفة الغربية "أن القدس والمسجد الأقصى هما عنوان قضية فلسطين، مؤكداً أن كافة المقدسات في فلسطين تستمد قدسيتها من القدس والأقصى".

 وأضاف "أن فلسطين بدون القدس كالجسد بلا روح، وأن صراع القدس هو صراع حق العودة واستعادة الأرض وانهاء الاحتلال". وشدد على أن الاحتلال يحاول بناء عش له في أرض فلسطين وسيزول كما زال في عهد سيدنا داوود، مؤكدًا أن مجيء "اسرائيل" للقدس وفلسطين هو حملة استعمارية ألبستها ثوباً دينياً لكسب دعم الشعوب المضللة.

 كما أكد أن اسرائيل "ليست أمينة أبدًا على القدس وأهلها ومقدساتها؛ حيث تمارس مخططًا لتهجير المسيحيين من المدينة لأنها تعلم جيدًا أنهم جزء هام من حضارتها"، داعيًا المسيحيين "للعودة إلى القدس".