أرسل لنا    |    عن الموقع    |    أضف للمفضلة
  
alqudsonline.com
  بحــث
 
 
   اقرأ أيضَا
   أخبار الرئيسية
   استطلاع رأي
 
     
فصائل فلسطينية ترفض إجراء الانتخابات المحلية بالضفة فقط وتراه قرارًا يعمق الانقسام        1171 مستوطنًا اقتحموا الأقصى في سبتمبر        إضراب في المخيمات الفلسطينية بلبنان بعد وفاة طفلة وتقليص "الأونروا" لخدماتها الطبية        إسرائيل تمنع من فلسطينيي الـ48 من الصلاة في "الأقصى" بسبب الأعياد العبرية        436 معتقلاً فلسطينيًّا خلال الشهر الماضي على خلفية تصاعد عمليات المقاومة        المحكمة الفلسطينية العليا تقرر إجراء الانتخابات في الضفة وإلغاءها بغزة        الهبّة الشعبية تتجدد       

    
  مختارات - عبرى :   رحيل آخر من تبقى من جيل المؤسسين   (29/9/2016)


    

بن كسبيت

من الصعب أن نتصور اسرائيل بدون شمعون بيريس. الرجل الذي كان هناك من اللحظة الاولى، على مدى الطريق. من كان حاضرا، حتى عندما لم يكن كذلك. آخر من تبقى من جيل المؤسسين والحالمين، الجيل الذي تحدث قليلا وفعل الكثير، الذي جعل الحلم البعيد واقعا.

في مدخل مكتبه علق بيريس صورة لنفسه مع اعضاء هيئة اركان الجيش الاسرائيلي في العام 1948. منذ سنين وهو المتبقي الحي الأخير من هذه الصورة. وكأنه ترك في الخلف للتأكد من أن كل شيء على ما يرام، وانه لم يتم الخروج عن الطريق، وانه لم يُضيّع الاتجاه، وانه لم يُنسَ الهدف.

كان يخيل للكثيرن منا بأنه هنا الى الأبد. بأنه لن يكون ممكنا وجود اسرائيلي بدونه. وبالفعل، أخطأنا. هذه السطور تكتب بينما شمعون بيريس معلق بين الحياة والموت ويلفظ انفاسه الاخيرة. يتبين أنه رغم كل شيء، هو ابن بشر. ليس جليدا ما يتدفق في عروقه بل دم. إذاً، بعد أن ذهب، من سيرعانا؟ من سيذكرنا، بمجرد وجوده، بما كنا عليه وما كان يمكننا ان نكون عليه؟

في السنتين الاخيرتين كان واضحا انه يخبو. نهاية رئاسته، تبدد حلم السلام، كل هذا اعطى مؤشراته فيه. هو يعيش على الادرينالين. وعندما تنزل القضية، يضعف الفعل، تضيع الصراعات، وتبتعد الاهداف، يبدأ العمر بفعل أفعاله. وقد واصل التراكض حول العالم، تمسك بكل القوة بالوتيرة العادية، بالجدول الزمني المليء ظاهرا، ولكن محرك الاشتعال الداخلي لديه بدأ بالعطل.

حتى الثانية الاخيرة بقي شمعون بيريس المحب الكبير والرومانسي الاكبر للدولة اليهودية. كان شخصا عاطفيا، كان سياسيا صغيرا، عرف كيف يكره ويحب ان يثأر ويكن الضغينة، ولكن فوق كل هذا ثارت محبته العظيمة للمشروع الصهيوني.

هذا المشروع سيبقى بعده ايضا، ولكنه لن يكون ذاته حقا. محبوه وكارهوه معا سيعترفون بانه كان فيه شيء ما خاص، شيء ما اضافي جعله ما هو عليه، من اللحظة الاولى وعلى مدى كل الطريق.

-------------------------------------------------
المصدر: المعاريف نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية
تاريخ النشر: 29 سبتمبر 2016م